صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

العياشي عن الصادق عليه السلام هم كعب بنمالك و مرارة بن الربيع و هلال ابن أميّة وفي المجمع عن السّجّاد و الباقر و الصادقعليهم السلام أنّهم قرءوا خالفُوا «1» والقميّ قال العالم عليه السلام إنّما نزلو على الثلاثة الذين خالَفُوا و لو خلّفوالم يكن عليهم عتب.

و في الكافي و العياشي عن الصادق عليهالسلام لو كانوا خلّفوا لكانوا في حالطاعة حَتَّى إذَا ضَاقَتْ عَليهِمُالْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ أي مع سعتها وهو مثل لحيرتهم في أمرهم كأنهم لا يجدون فيالأرض موضع قرار وَ ضَاقَتْ عَلَيْهِمْأنْفُسُهُمْ أي قلوبهم من فرط الوحشة والغمّ وَ ظَنُّوا و عَلِمُوا أنْ لَامَلْجَأ مِنَ اللَّهِ من سخط اللَّه إلَّاإلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ ثمّ رجععليهم بالقبول.

في المعاني عن الصادق عليه السلام هيالاقالة لِيَتُوبُوا ليعودوا إلى‏حالتهم الأولى‏ إنَّ اللَّهَ هُوَالتَّوّابُ الرَّحِيمُ لمن تاب و لو عادفي اليوم مائة مرّة و قد مضى تحقيق معنىالتّوبة من اللَّه و من العبد في سورةالبقرة، و القميّ في قصة غزوة تبوك و قدكان تخلّف عن رسول اللَّه قوم منالمنافقين و قوم من المؤمنين مستبصرين لميعثر عليهم في نفاق منهم كعب بن مالكالشّاعر و مرارة بن الرّبيع و هلال بنأميّة الواقفي.

فلمّا تاب اللَّه عليهم قال كعب ما كنتقطّ أقوى‏ منّي في ذلك الوقت الذي خرجرسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم إلى‏تبوك و مَا اجتمعت لي راحلتان إلّا في ذلكاليوم فكنت أقول أخرج غداً أخرج بعد غدفإنِّي قويّ و توانيت و بقيت «2» بعد خروجالنّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم أيّاماًادخل السّوق و لا أقضي حاجة فلقيت هلال بنأميّة و مرارة بن الربيع و قد كانا تخلّفاأيضاً فتوافقنا أن نبكر إلى السّوق و لمنقض حاجة فما زلنا نقول نخرج غداً و بعد غدحتى‏ بلغنا إقبال رسول اللَّه صلى اللهعليه وآله وسلم‏

(1) و في رواية العيّاشي الأخرى و الكافيانّ الثلاثة هم عثمان و صاحباه انّ اللَّهسلّط عليهم الخوف فما سمعوا صوت كافر و لاقعقعة حجرية الّا قالوا أتينا فأقالهماللَّه و ما تابوا فلعلّه تأويل للآية واجراء لها فيهم «منه رحمه اللَّه».

(2) الونى كفتى التّعب و الفترة ضد و يمدّوَنى يني ونياً و وُنياً وَ وُنِيَ وَنيةًو ونىً و اوناه و توانى هو و ناقة و آنيةفاترة طليح ق.

/ 475