صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ليتكلّفُوا الفقاهة فيه و يتجشموا «1»مشاق تحصيلها وَ لِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْإذَا رَجَعُوا إلَيْهِمْ فيه دلالة علىأنّه ينبغي أن يكون غرض المتفقه أن يستقيم«2» و يقيم لا الترفع على الناس و التبسط فيالبلاد لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ ارادة أنيحذروا عمّا ينذرون منه.

في العلل عن الصادق عليه السلام أنّه قيلله أنّ قوماً يروون أنّ رسول اللَّه صلىالله عليه وآله وسلم قال اختلاف أمّتيرحمة فقال صدقوا فقيل ان كان اختلافهمرحمة فاجتماعهم عذاب قال ليس حيث تذهب وذهبوا إنّما أراد قول اللَّه عزّ و جلّ فلولا نفر من كلّ فرقة الآية فأمرهم أن ينفرواإلى‏ رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلمو يختلفوا إليه فيتعلّموا ثم يرجعوا إلى‏قومهم فيعلّموهم إنّما أراد اختلافهم منالبلدان لا اختلافاً في دين اللَّه إنّماالدين واحد.

و في الكافي قيل للصادق عليه السلام إذاحدث على الإِمام حدث كيف يصنع الناس فقالأين قول اللَّه عزّ و جلّ فلو لا نفر من كلّفرقة الآية قيل فما حالهم قال هم في عذر ماداموا في الطلب و هؤلاء الذين ينتظرونهمفي عذر حتى يرجع إليهم أصحابهم.

و العياشي عنه عليه السلام ما في معناه.

و في المجمع عن الباقر عليه السلام كانهذا حين كثر الناس فأمرهم أن ينفر منهمطائفة و يقيم طائفة للتفقه و أن يكون الغزونوباً.

أقول: يعنى يبقى‏ مع النّبي صلى الله عليهوآله وسلم طائفة للتفقه و إنذار النافِرةفيكون النفر للغزو و القعود للتفقّه.

و في الكافي عن الصادق عليه السلام والعياشي عن الباقر عليه السلام تفقهّوا فيالدين فانّه من لم يتفقّه منكم في الدينفهو اعرابي إنّ اللَّه يقول في كتابهليتفقهوا في الدين و لينذروا قومهم إذارجعوا إليهم.

(1) جشم الأمر كسمع جشما و جشامة تكلّفه علىمشقة كتجشّمه ق.

(2) أي يستقيم نفسه و يقيم غيره.

/ 475