صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

لا مهتدين و لا ضلّالًا كما مضى بيانه فيسورة البقرة عند تفسير هذه الكلمةفَاخْتَلَفُوا باتّباع الهوى‏ و ببعثهالرسل فتبعهم طائفة و اضرب أخرى‏ وَ لَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَبتأخير الحكم بينهم إلى‏ يوم القيامةلَقُضىَ بَيْنَهُمْ عاجلًا فِيما فِيهِيَخْتَلِفُونَ و لتميز المحقّ من المبطِلو لكنّ الحكمة أوجبت أن تكون هذه الدارللتكليف و الاختبار و تلك للثّواب والعقاب.

وَ يَقُولُونَ لَوْ لَا أُنْزِلَعَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ أي من الآياتالتي اقترحوها فَقُلْ إنَّما الْغَيْبُلِلَّهِ هو المختصّ بعلمه و لِكلّ أمر أجلفَانْتَظِرُوا لنزول ما اقترحتموه إنِّيمَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ لما يفعلاللَّه بكم.

وَ إذَا أذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً صحةوسعة مِنْ بَعْدِ ضرَّاءَ مَسَّتْهُمْكمرض و قحط إذَا لَهُمْ مَكْرٌ فاجأواوقوع المكر منهم فيِ آيَاتِنَا بالطعن والاحتيال في دفعها قيل قحط أهل مكة سبعسنين حتى كادوا يهلكون ثم لمّا رحمهماللَّه بالمطر طفِقوا يقدحون في آياتاللَّه و يكيدون رسوله قُل اللَّهُأسْرَعُ مَكْراً منكم قد دبّر عقابكم قبلأن تدبّروا كيدكم و المكر إخفاء الكيد و هومن اللَّه تعالى‏ الاستدراج و الجزاء علىالمكر إنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَاتَمْكُرُونَ اعلام بأنّ ما يظنونه خافياًغيرَ خاف على اللَّه و تحقيق للانتقام.

هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ يحملكم علىالسير و يمكنكم منه بتهيئة أسبابه فيِالْبَرِّ وَ الْبَحْرِ حَتَّى إذَاكُنْتُمْ فيِ الْفُلْكِ في السفن وَجَرَيْنَ بِهِمْ بمن فيها عدل عن الخطابإلى الغيبة للمبالغة كأنّه يذكر لغيرهمليتعجب من حالهم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ ليّنةالهبوب وَ فَرِحُوا بِهَا بتلك الرّيحجَاءَتْهَا جاءت السفنَ رِيحٌ عَاصِفٌشديدة الهبوب وَ جَاءَهُمُ الْمَوْجُمِنْ كُلِّ مَكَانٍ من أمكنة الموج وَظَنُّوا أنَّهُمْ أحِيطَ بِهِمْ أيأهْلكوا يعني سدّت عليهم مسالك الخلاص كمنأحاطت به العدوّ و هو مثل في الهلاكدَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُالدّينَ لأنّهم لا يدعون حينئذ غيره مَعَهلَئِنْ أنْجَيْتَنَا مِنْ هذِهِلَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِين على‏ارادة القول.

فَلَمَّا أنْجاهُمْ اجابة لدعائهم إذَاهُمْ يَبْغُونَ فيِ الْأَرْضِ فاجئواالفساد

/ 475