صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فيها و سارعوا إلى‏ ما كانوا عليهبِغَيْرِ الْحَقِّ مبطلين فيه و هو احترازعن تخريب المسلمين ديار الكفرة فانّهاافساد بحقّ يَا أيُّهَا النَّاسُ إنَّمَابَغْيُكُمْ عَلَى أنْفُسِكُمْ فانّ وبالهعليكم او انّه على‏ أمثالكم و ابناءِجنسكم مَتَاعُ الْحَياةَ الدُّنْيَامنفعة الحيوة الدنيا لا تبقى‏ و يبقى‏عقابها و هو خبر بغيكم أو خبر محذوف و قرئبالنّصب أي يتمتعون متاع الحيوة الدّنيا.

العياشي عن الصادق عليه السلام ثلاثيرجعن على‏ صاحبهن النكث و البغي و المكرثمّ تلا هذه الآية ثُمَّ إلَيْنَامَرْجِعُكُمْ فَننَبِّئُكُمْ بِمَاكُنْتُمْ تَعْمَلُونَ.

إنَّمَا مَثَلُ الْحياةِ الدُّنْيَاحالها العجيبة في سرعة تفضّيها و ذهابنعيمها بعد إقبالها و اغترار النّاس بهاكَماءٍ انْزَلْناهُ مِنَ السَّماءِفَاخْتَلَطَ بِهِ نَباتُ الأَرْضِ مِمَّايَأكُلُ النَّاسُ وَ الْأَنْعَامُ منالزروع و البقول و الحشيش حَتّى‏ إذَاأخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا زينتها وَأزَّيَّنَت و تزيّنت بأصناف النبات وأشكالها و ألوانها المختلفة كعروس أخذت منألوان الثياب و الزّين فتزيّنت بها وَظَنَّ أهْلُهَا أنَّهُمْ قَادِرُونَعَلَيْهَا متمكّنون من حصدها و رفع غلّتهاأَتاها أمْرُنا ضربها عاهة و آفة بعدأَمْنهم و ايقانهم أن قد سلم لَيْلًا أونَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا فجعلنا زرعهاحَصِيداً شبيهاً بما يحصد من الزرع منأصله كَأَن لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كأنلم يوجد زرعها فيما قبله و الأمس مثل فيالوقت القريب و الممثّل به في الآية مضمونالحكاية و هو زوال خضرة النبات فجأة وذهابه حطاماً «1» بعد ما كان غضّاً و التفّو زيّن الأرض حتى طمع فيه أهله و ظنّوا أنهقد سلم من الآفات لا الماءِ و ان وليه حرفالتشبيه لأنّه من التشبيه المركب كَذلِكَنُفَصِّلُ الْآياتِ لِقَوْمٍيَتَفَكَّرُونَ فإنهم المنتفعون به.

وَ اللَّهُ يَدْعُوا إلى‏ دَارِالسَّلَامِ أي دار اللَّه.

في المعاني عن الباقر عليه السلام في هذهالآية قال إنّ السّلام هو اللَّه عزّ و جلّو داره التي خلقها لعباده و أوليائهالجنّة وَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ بالتوفيقإلى‏ صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ‏

(1) الحطام ما يحطم عن عيدان الزّرع إذا يبسمن حطم الشّي‏ء حطماً من باب تعب إذاانكسر و حطمه حطماً من باب ضرب فانحطم م.

/ 475