صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید



أ ثُمَّ إذَا مَا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِبعد وقوعه حين لا ينفعكم الإيمان بهالْآنَ على‏ ارادة القول أي قيل لهم إذاآمنوا بعد وقوع العذاب الآن آمنتم وَ قَدْكُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ تكذيباً واستهزاءً.


ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُواذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ هَلْتُجْزَونَ إلَّا بِمَا كُنْتُمْتَكْسِبُونَ من الكفر و المعاصي.


وَ يَسْتَنْبئونَكَ و يستخبرونك أ حَقُّهُوَ أحقّ ما تقول من الوعد و الوعيد و غيرذلك «1» و في الكافي عن الصادق عليه السلامما تقول في عليّ عليه السلام.


و في المجالس عن الباقر عليه السلام ويستنبئك أهل مكّة عن عليّ إمام هو و القميّمثله قُلْ اي و رَبّي إنَّهُ لَحَقٌّ وَمَا أنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فايتين إيّاه.


وَ لَوْ أنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْمَا فيِ الْأَرْضِ من خزائنها و أموالهالَافْتَدَتْ بِهِ لجعلته فدية لها منالعذاب وَ أسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّارَأوُا الْعَذَابَ لأنّهم بهتوا بماعاينوا ممّا لم يحتسبوه من فظاعة الأمر وهوله.


القميّ ظلمت يعني آل محمّد صلوات اللَّهعليهم حقّهم لأفتدت به يعني في الرّجعة.


في المجمع و القميّ و العياشي عن الصادقعليه السلام أنّه سئل ما ينفعهم إسرارالندامة و هم في العذاب قال كرهوا شماتةالأعداءِ وَ قُضِيَ بَيْنَهُمْبِالْقِسْطِ بين الظّالِمين و المظلومينوَ هُمْ لَا يُظْلَمُونَ.


ألا إنَّ لِلَّهِ مَا فيِ السَّمَاواتِوَ الْأَرْضِ تقرير لقدرته تعالى‏ علىالإِثابة و العقاب أَلا إنَّ وَعْدَاللَّهِ حَقٌّ لا خلف فيه وَ لكِنَّأكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ لأنّ علمهملا يتجاوز الظّاهر من الحيوة الدّنيا.




(1) و هذا الاستخبار منهم يحتمل أن يكونانّما وقع منهم على وجه التّعريف والاستفهام و يحتمل أن يكون وقع على وجهالاستهزاء م ن.

/ 475