صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و في الإكمال عن الصادق عليه السلامطوبى‏ لشيعة قائمنا المنتظرين لظهوره فيغيبته و المطيعين له في ظهوره اولئكأولياء اللَّه الّذين لا خوف عليهم و لا هميحزنون.

و في الجَوامِع عن النّبيّ صلى الله عليهوآله وسلم أنّه سئل عن أولياءِ اللَّهفقال هم الذين يذكّرون اللَّه برؤيتهميعني في السّمت و الهيئة.

و في الكافي عن الصادق عليه السلام عنالنبي صلى الله عليه وآله وسلم من عرفاللَّه و عظّمه منع فاه من الكلام و بطنهعن الطعام و عنّى نفسه بالصيام و القيامقالوا بآبائنا و أمّهاتنا يا رسول اللَّههؤلاءِ أولياء اللَّه قال انّ أولياءاللَّه سكتوا فكان سكوتهم ذكراً و نظروافكان نظرهم عبرة و نطقوا فكان نطقهم حكمة ومشوا فكان مشيهم بين النّاس بركة لو لاالآجال التي كتبت عليهم لم تقرّ أرواحهمفي أجسادهم خوفاً مِنَ العذاب و شوقاً إلىالثواب.

و العياشي عن الباقر عليه السلام قالوجدنا في كتاب عليّ بن الحسين عليه السلامأَلا إنَّ أولياء اللَّه لا خوف عليهم و لاهم يحزنون إذ أدّوا فرض اللَّه و أخذوابسنن رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلمو تورّعوا عن محارم اللَّه و زهدوا في عاجلزهرة الدّنيا و رغبوا فيما عند اللَّه واكتسبوا الطّيّب من رزق اللَّه لا يريدونالتفاخر و التكاثر ثم أنفقوا فيما يلزمهممن حقوق واجبة فأولئك الذين بارك اللَّهلهم فيما اكتسبوا و يثابون على ما قدّمُوالآخرتهم و في المجمع عن السجاد عليهالسلام مثله.

لَهُمُ الْبُشْرى‏ فيِ الْحَياةِالدُّنْيَا وَ فيِ الْآخِرَةِ.

في الكافي و الفقيه عن النّبيّ صلى اللهعليه وآله وسلم و القمّي البُشرى‏ فيالحياة الدّنيا هي الرّؤيا الحَسَنةيراها المؤمن فيبشر بها في دنياه.

و زاد في الفقيه و أمّا قوله في الآخرةفإنها بشارة المؤمن عند الموت يبشر بهاعند موته إنّ اللَّه عزّ و جلّ قد غفر لك ولمن يحملك إلى‏ قبرك.

و القميّ و في الآخرة عند الموت و هو قولهتعالى‏ الذين تتوفّاهم الملائكة طيّبين‏

/ 475