صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

صلى الله عليه وآله وسلم من عظم ما أوحىإليه في عليّ عليه السلام فأنزل اللَّهفان كنت في شكّ ممّا أنزلنا إليك فسئلالذين يقرؤن الكتاب من قبلك يعني الأنبياءفقد أنزلنا إليهم في كتبهم من فضله ماأنزلنا إليك في كتابك لقد جاءك الحقّ منربّك فلا تكوننّ من الممترين و لا تكوننّمن الذين كذّبوا بآياتِ اللَّه فتكون منالخاسرين فقال الصادق عليه السلام فواللَّه ما شكّ و ما سأل.

و العياشي ما يقرب منه و في معناه أخبارأخر و يأتي نظيرها في سورة الزّخرف إن شاءاللَّه و على‏ كلتا الرّوايتين فالخطابمن قبيل إيّاك أعني و اسمعي يا جارة.

(96) إنَّ الَّذِينَ حَقَّتْ عَلَيْهِمْثبتت كَلِمَةُ رَبِّكَ بأنّهم يموتون علىالكفر لَا يُؤْمِنُونَ إذ لا يكذّب كلامهو لا ينتقص قضاؤه.

وَ لَوْ جَاءَتْهُمْ كُلُّ آيَةٍ حَتَّىيَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ و حيث لاينفعهم كما لم ينفع فرعون.

القميّ الذين جحدوا أمير المؤمنين عليهالسلام عرضت عليهم الولاية و فرض اللَّهعليهم الإيمان بها فلم يؤمنوا بها.

فَلَوْ لا كانت قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَهَلّاكانت قرية من القرى التي أهلكناها آمنتقبل معاينة العذاب و لم تؤخر اليها كمااخَّر فرعون الى أن أدركه الغرقفَنَفَعَها إيمَانُهَا بأن يقبله اللَّهمنها و يكشف العذاب عنها إلَّا قَوْمَيُونُسَ لكن قوم يونس لَمَّا آمَنُوا أوّلما رأوا إمارة العذاب و لم يؤخّروه إلى‏حلوله كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَالْخِزْيِ فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إلى‏ حِينٍ و يجوز أنيكون الجملة في معنى النفي لتضمن حرفالتخصيص معناه فيكون الاستثناء متصلًاكأنّه قيل ما آمنت قرية من القرى الهالكةإلّا قوم يونس.

في الجوامع و كان يونس قد بعث إِلى‏ نينوى«1» من أرض الموصل فكذّبوه‏

(1) نينوى بكسر اوله موضع بالكوفة و قريةبالموصل ليونس ق.

/ 475