صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و في الكافي عنه عليه السلام أنّ جبرئيلاستثنى‏ في هلاك قوم يونس و لم يسمعه يونس.

و القميّ وافق العياشي في ذكر القصّة إلّاأنّه اختصرها و ذكر في اسم العابد مليخامكان تنوخا و أورد في آخرها أشياءً أخرنوردها في سورة الصّافّات إن شاء اللَّه ويأتي بعض قصّته في سورة الأنبياء أيضاً انشاء اللَّه.

وَ لَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَنْ فيِالْأَرْضِ كُلُّهُمْ بحيث لا يشذّ منهمأحد جَمِيعاً مجتمعين على الإيمان لايختلفونَ فيه أ فَأنْتَ تُكْرِهُالنَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ.

وَ مَا كَانَ لِنَفْسٍ أنْ تُؤْمِنَإلَّا بِإذْنِ اللَّهِ وَ يَجْعَلُالرِّجْسَ و قرء بالنّون عَلَى الَّذِينَلَا يَعْقِلُونَ في العيون عن الرضا عليهالسلام أنّه سأله المأمون عن هذه الآيةفقال حدثني أبي عن آبائه عن أمير المؤمنينعليهم السلام قال انّ المسلمين قالوالرسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم لوأكرهت يا رسول اللَّه من قدرت عليه منالنّاس على الإسلام لكثر عددنا و قويناعلى‏ عدوّنا فقال رسول اللَّه صلى اللهعليه وآله وسلم ما كنت لألقى اللَّه ببدعةلم يحدث إليّ فيها شيئاً و ما أنا منالمتكلّفين فأنزل اللَّه عليه يا محمّد ولو شاء ربّك لآمن منْ فيِ الأرض كلهمجميعاً على سبيل الإلجاءِ و الاضطرار فيالدنيا كما يؤمن عند المعاينة و رؤيةالبأس في الآخرة و لو فعلت ذلك بهم لميستحقّوا منّي ثواباً و لا مدحاً و لكنّيأريد منهم أن يؤمنوا مختارين غير مضطرينليستحقُوا منّي الزّلفى‏ و الكرامة ودوام الخلُود في جنّة الخلد أ فأنت تكرهالناس حتى‏ يكونوا مؤمنين و أمّا قوله وما كانَ لنفسٍ أن تؤمن إلا بإذن اللَّهفليس ذلك على‏ سبيلِ تحريم الإيمان عليهاو لكن على‏ معنى‏ أنّها ما كانت لتؤمنإلّا بإذن اللَّه و اذنه أمره لهابالإيمان ما كانت متكلّفة متعبّدة والجاؤه إيّاها إلى الإيمان عند زوالالتكليف و التعبّد عنها فقال المأمونفرّجت عنّي فرج اللَّه عنك.

قُلِ انْظُرُوا مَا ذَا فيِ السَّماوَاتِوَ الْأَرْضِ من عجائب صنعه ليدلّكم على‏وحدته و كمال قدرته وَ مَا تُغْنىالآيَاتُ و النُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لَايُؤْمِنُونَ لا يتوقع إيمانهم‏

/ 475