صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

القميّ يعني الدّخان و الصّيحَة.

إلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ في ذلك اليوموَ هُوَ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌفيقدر على‏ تعذيبكم أشدّ عذاب فكأنهتقرير لكبر اليوم.

أَلا انَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْيعطفونها لِيَسْتَخْفُوا مِنْهُ مناللَّه بسرهم فلا يطّلع رسوله و المؤمنونعليه أو من رسوله.

في الكافي و العياشي عن الباقر عليهالسلام أخبرني جابر بن عبد اللَّه أنّالمشركين كانوا إذا مرّوا برسول اللَّهصلى الله عليه وآله وسلم حول البيت طأطأأحدهم ظهره و رأسه هكذا و غطى‏ رأسه بثوبهحتّى‏ لا يراه رسول اللَّه صلى الله عليهوآله وسلم فأنزل اللَّه الآية.

و القمّي يكتمون ما في صدورهم من بغض عليّعليه السلام قال رسول اللَّه إنّ آيةالمنافق بغض عليّ و كان قوم يظهرونالمودّة لعليّ عند النّبيّ صلى الله عليهوآله وسلم و يسرّون بغضه.

في الجوامع و في قراءة أهل البيتيَثْنَوْني على‏ يفعوعل من الثَّني و هوبناء مبالغة أَلَا حِينَ يَسْتَغْشُونَثِيَابَهُمْ يتغطون بثيابهم كراهةلاستماعِ كلام اللَّه كقوله تعالى‏ جعلواأصابعهم في آذانهم و استغشوا ثيابهميَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ في قلوبهم وَ مَايَعْلِنُونَ بأفواههم يستوي في علمه سرهمو علنهم إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِالصُّدُورِ بأسرار ذات الصدور أو بالقلوبو أحوالها قيل نزلت في طائفة من المشركينقالوا إذا أرخينا ستورنا و استغشيناثيابنا و طوينا صدورنا على‏ عداوة محمّدكيف يعلم.

و القميّ كان النّبيّ صلى الله عليه وآلهوسلم إذا حدّث بشي‏ء من فضل عليّ أو تلاعليهم ما أنزل اللَّه فيه نفضوا ثيابهمثمّ قاموا يقول اللَّه يعلم ما يسرّون و مايعلنون حينَ قاموا إنّ اللَّه عليم بذاتالصدور.

وَ مَا مِنْ دَابَّةٍ فيِ الْأَرْضِإلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا لتكفّلهإياه تفضلًا و رحمة وَ يَعْلَمُمُسْتَقَرَّهَا موضع قرارها و مسكنها وَمُسْتَوْدَعَهَا قبل الاستقرار من أصلابالآباء

/ 475