صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و الأخبار مما روته العامة و الخاصة فيأنّ هذه الآية نزلت في أمير المؤمنين عليهالسلام كثيرة جدّاً و نقل في المجمع عنجمهور المفسّرين أنّها نزلت في أميرالمؤمنين عليه السلام حين تصدق بخاتمه فيركوعه و ذكر قصته عن ابن عباس و غيره و يمكنالتوفيق بين ما رواه في الكافي أنّالمصدّق به كان حلة و بين ما رواه غيره واشتهر بين الخاصة و العامة أنه كان خاتماًبأنّه لعلّه تصدّق في ركوعه مرّة بالحلّةو اخرى بالخاتم و الآية نزلت بعد الثانية وفي قوله تعالى‏ و يؤتون اشعار بذلك لتضمنهالتكرار و التجدّد كما أنّ فيه اشعار بفعلأولاده أيضاً.

وَ مَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُوَ الَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَاللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ فانّ همالغالبون وضع الظاهر موضع المضمر تنبيهاًعلى البرهان عليه و كأنّه قيل فانّهم حزباللَّه و انّ حزب اللَّه هم الغالبون «1» وتنويهاً بذكرهم و تعظيماً لشأنهم وتشريفاً لهم بهذا الاسم و تعريضاً بمنيوالي غير هؤلاءِ بأنّه حزب الشيطان و اصلالحزب القوم يجتمعون لأمر حزبهم، فيالمجالس عن الباقر عليه السلام في قولهإنّما وليّكم اللَّه الآية قال انّ رهطاًمن اليهود أسلموا منهم عبد اللَّه بن سلامو أسد و ثعلبة و ابن أمين و ابن صوريا فأتواالنّبي صلى الله عليه وآله وسلم فقالوا يانبيّ اللَّه إنّ موسى‏ أوصى‏ الى‏ يوشعبن نون فمن وصيّك يا رسول اللَّه و منوليّنا بعدك فنزلت هذه الآية إنّما وليّكماللَّه و رسوله الآية قال رسول اللَّه صلىالله عليه وآله وسلم قوموا فقاموا فأتواالمسجد فإذا سائل خارج فقال يا سائل ماأعطاك أحد شيئاً قال نعم هذا الخاتم قال منأعطاكه قال أعطانيه ذلك الرّجل الّذييصليّ قال قال على أي حال أعطاك قال كانراكعاً فكبّر النّبي صلى الله عليه وآله وكبّر أهل المسجد فقال النبي صلى الله عليهوآله وسلم عليّ بن أبي طالب عليه السلاموليّكم بعدي قالوا رضينا باللَّه ربّاً وبالإِسلام ديناً و بمحمّد صلى الله عليهوآله وسلم نبيّاً و بعليّ بن أبي طالبصلوات اللَّه و سلامه عليه وليّاً فأنزلاللَّه و من يتولّ اللَّه و رسوله و الّذينآمنوا فانّ حِزب اللَّه هم الغالبون.

(1) يقال نوّهت باسمه بالتّشديد إذا رفعتذكره و نوّهته تنويهاً إذا رفعته و ناهالشي‏ء ينوه إذا ارتفع فهو نأيه قالهالجزري.

/ 475