صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

اليأس قنوط من أن يعود عليه تلك النعمةالمنزوعة قاطع رجاءه من سعة فضل اللَّهِكَفُورٌ عظيم الكفران لنعمه.

وَ لَئِنْ أَذَقْنَاهُ نَعْمَاءَ بَعْدَضَرَّاءَ مَسَّتْهُ كصحة بعد سقمٍ و غنىًبعد عُدْمٍ و في اختلاف الفعلين فيالإسناد نكتَة لا تخفى‏ لَيَقُولَنَّذَهَبَ السَّيِّئَاتُ عَنّي أي المصائبالتي ساءتني و حزنتني إنَّهُ لفَرِح اشِربطر مغتّر بها فَخُورٌ على الناس بما أنعماللَّه عليه قد شغله الفرح و الفخر عنالشكر و القيام بحقها.

القمي قال إذا أغنى اللَّه العبد ثم افتقراصابه اليأس و الجزع و الهلع «1» و إذا كشفاللَّه عنه ذلك فرح قيل في لفظتي الإذاقة والمسّ تنبيه على‏ أنّ ما يجده الإنسان فيالدنيا من النعم و المحن كالانموذج لمايجده في الآخِرة و انّه يقع في الكفران والبطر بأدنى‏ شي‏ء لأنّ الذوق ادراكالطعم و المسّ مبدأ الوصُول.

إلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا في الشدة علىالضّرّاءِ إيماناً باللَّهِ و استسلاماًلقضائه وَ عَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فيالرّخاءِ شكراً لآلائه سابقها و لاحقهاأُولئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أجْرٌكَبِيرٌ.

فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحى‏إلَيْكَ تترك بتبليغ بعض ما يوحى‏ إليك وهو ما يخالف رأي المشركينَ مخافة ردّهم واستهزائهم به وَ ضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَأنْ يَقُولُوا لَوْ لَا أُنْزِلَ عليْهِكَنْزٌ ينفقه في الاستتباع كالملوك أوْجَاءَ مَعَهُ مَلَكٌ يصدّقه إنَّمَاأنْتَ نَذِيرٌ ليس عليك إلّا الإنذار بماأوحى‏ إليك و لا عليك ردّوا أو اقترحوافما بالك يضيق به صدرك وَ اللَّهُ عَلى‏كُلِّ شَيْ‏ءٍ وَكِيلٌ فتوكل عليه فانّهعالم بحالهم و فاعل بهم جزاءَ أقوالهم وأفعالهم و يأتي في هذه الآية كلام في سورةبني إسرائيل ان شاء اللَّه.

و في الكافي عن الصادق عليه السلام في هذهالآية أنّ رسول اللَّه صلى الله عليه وآلهوسلم لما نزل قديداً غديراً خ ل قال لعليّعليه السلام إنّي سألت ربّي أن‏

(1) الهلع محرّكة افحش الجزع ق.

/ 475