صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

عليكم و اشتبهت حتى لم تعرفوها و لمتفهموها فلم تهدكم و قرى بضم العين و تشديدالميم أَ نُلْزِمُكُمُوها أ نكرهكم علىالاهتداء بها وَ أنْتُمْ لَهَاكَارِهُونَ لا تختارونها و لا تتأمّلونفيها.

وَ يَا قَوْمِ لَا أسْئلُكُمْ عَلَيْهِعلى التبليغ مَالًا جعلًا انْ أجْرِيَإلَّا عَلَى اللَّهِ فانّه المأمول منه وَمَا أنَا بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُوايعني الفقراء و هو جواب لهم حين سألواطردهم إنَّهُمْ مُلَاقُوا رَبهِّمْيلاقونه و يفوزون بقربه فيخاصمون طاردهمفكيف أطردهم وَ لكِنِّي أرَاكُمْ قَوْماًتَجْهَلُونَ الحق و أهله أو تتسفّهونَعليهم بأن تدعوهم أراذل.

وَ يَا قَوْمِ مَنْ يَنْصُرُنِي مِنَاللَّهِ بدفع انتقامه انْ طَرَدْتُهُمْ وهم بتلك المثابة أ فَلَا تَذَكَّرُونَلتعرفوا أنّ التماس طردهم و توقيف الإيمانعليه ليس بصواب.

وَ لَا أقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُاللَّهِ خزائن رزقه حتى جحدتم فضلي وَ لَاأعْلَمُ الْغَيْبَ و لا أقول أنا أعلمالغيب حتى تكذّبوني استبعاداً أو حتى أعلمأنّ هؤلاء اتّبعوني بادي الرّأي من غيربصيرة و عقد قلب وَ لَا أقُولُ إنِّيمَلَكٌ حتى تقولوا ما أنت إلّا بشر مثلناوَ لَا أقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِيأعْيُنُكُمْ و لا أقول في شأن مناسترذلتموهم لفقرهم من زرى عليه إذا عابهو اسناده إلى الأعين للمبالغة و التّنبيهعلى‏ أنّهم استرذلتموهم بادي الرؤية منغير روية لَنْ يُؤْتِيَهُمُ اللَّهُخَيرْاً فانّ ما أعدّ اللَّه لهم فيالآخرة خير ممّا آتيكم في الدنيا اللَّهُأعْلَمُ بِمَا فيِ أنْفُسِهِمْ إنِّيإذاً لَمِنَ الظّالِمِينَ ان قلت شيئاً منذلك‏

قَالُوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَاخاصمتنا فَأكْثَرْتَ جِدَالَنَا فأطلتهفَأتِنَا بِمَا تَعِدُنَا من العذاب إنْكُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ في الدعوى والوعيد فانّ مناظرتك لا تؤثر فينا.

قَالَ إنَّمَا يَأتِيكُمْ بِهِ اللَّهُإنْ شَاءَ عاجلًا أو آجلًا وَ مَا أنْتُمْبِمُعْجِزِينَ بدفع العذاب و الهرب منه.

وَ لَا يَنْفَعُكُمْ نُصْحِي انْأَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَكُمْ انْ كَانَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ‏

/ 475