صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

عليه و كانوا يسخرون منه و يقولون سفينةيتخذ في البّر. و في الإكمال عنه و امّاإبطاء نوح عليه السلام فانّه لما استنزلالعقوبة على‏ قومه من السماء بعث اللَّهتعالى‏ جبرئيل الرّوح الأمين معه سبعنوايات فقال يا نبيّ اللَّه إنّ اللَّهتعالى‏ يقول لك إنّ هؤلاءِ خلائقي و عباديلست أبيدهم بصاعقة من صواعقي الّا بعدتأكيد الدّعوة و الزام الحجّة فعاوداجتهادَك في الدعوة لقومك فانّي مثيبكعليه و اغرس هذا النّوى فانّ لك في نباتهاو بلوغها و إدراكها إذا أثمرت الفرَجَ والخلاص فبشّر بذلك من اتّبعك من المؤمنينفلما نبتت الأشجار و تأزّرت و تسوّقت واغتصنت و زهى‏ التمر عليها بعد زمان طويلاستنجز من اللَّه العِدّة فأمره اللَّهتعالى‏ أن يغرس نوى‏ تلك الأشجار و يعاودالصبر و الاجتهاد و يؤكد الحجة على‏ قومهفأخبر بذلك الطوائف التي آمنت به فارتدّمنهم ثلاثمائة رجل و قالوا لو كان مايدّعيه نوح عليه السلام حقّاً لما وقع فيوعد ربّه خلف ثم إنّ اللَّه تعالى‏ لم يزليأمره عند كلّ مرة أن يغرسها تارة بعدأخرى‏ إلى‏ أن غرسها سبع مرّات فما زالتتلك الطوائف من المؤمنين ترتدّ منهم طائفةبعد طائفة إلى‏ أن عاد إلى‏ نيّف و سبعينرجلًا فأوحى‏ اللَّه إليه عند ذلك و قاليا نوح الآن أسفر الصبح عن الليل لنعينكحين صرح الحقّ عن محضه وصفا من الكدربارتداد كلّ من كانت طينته خبيثة فلو أنّيأهلكت الكفار و أبقيت من قد ارتد منالطوائف التي كانت آمنت بك لما كان صدقوعدي السابق للمؤمنين الذين أخلصواالتوحيد من قومك و اعتصمُوا بحبل نبوّتكبأنّي استخلفهم في الأرض و أمكّن لهمدينهم و أبدّلهم خوفهم بالأمن لكي تخلصالعبادة لي بذهاب الشرك من قلوبهم و كيفَيكون الاستخلاف و التّمكين و بذل الأمنمنّي لهم مع ما كنت أعلم من ضعف يقين الذينارتدّوا و خبث طينتهِم و سوءِ سرائرهمالتي كانت نتائج النفاق و سنوخ الضلالةفلو أنّهم تنسّموا من الملك الذي أوتيالمؤمنين وقت الاستخلاف إذا أهلكتأعداؤهم لنشقوا روايح صفاته و لاستحكمتمراير نفاقهم و ثارت خبال ضلالة قلوبهم ولكاشفوا إخوانهم بالعداوة و حاربوهم على‏طلب الرّياسة و التفرّد بالأمر و النهي وكيف يكون التّمكين في‏

/ 475