صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الآخر و لم أكن أترك الناس بغير حجّة ليوداع إليّ و هادٍ إلى سبيلي و عارفٍ بأمريفانّي قد قضيت أن أجعل لكل قوم هادياً أهديبه السعداءَ و يكون حجة لي على الأشقياءِقال فدفع نوح الاسم الأكبر و ميراث العلم وآثار علم النبّوة إلى‏ سام و أمّا حام ويافث فلم يكن عندهما علم ينتفِعان به قال وبشّرهم نوح يهود و أمرهم باتباعه و أمرهمأن يفتحوا الوَصيّة في كل عام و ينظروافيها و يكون عيداً لهم.

وَ إلى‏ عَادٍ أخَاهُمْ هُوداً أخاهميعني أحدهم كما سَبَق بيانه في سورةالأعراف قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوااللَّه وحده مَا لَكُمْ مِنْ إلهٍغَيْرُهُ و قرء بالجرِّ إنْ أَنْتُمْ إلّامُفْتَرُونَ على اللَّه باتخاذ الأوثانشركاءَ و جعلها شفعاءَ.

يَا قَوْمِ لَا أسْئلُكُمْ عَلَيْهِأجْراً إنْ أجْرِيَ إلَّا عَلَى الَّذِيفَطَرَنِي خاطب كلّ رسول به قومه ازاحةًللتهمة و تمحيصاً للنصيحة فانّها لا تنجعما دامت مشوبة بالمطامع أ فَلَاتَعْقِلُونَ أفلا تستعملون عقولكمفتعرفوا المحقّ من المبطل و الصّواب منالخَطَأ.

وَ يَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْثمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ اطلبوا مغفرةاللَّه بالإيمان ثمّ توسّلوا إليهابالتّوبة يُرْسِلِ السَّماءَ عَلَيْكُمْمِدْرَاراً كثير الدّرّ وَ يَزِدْكُمْقُوَّةً إلى‏ قُوَّتِكُمْ و يضاعف قوّتكمقيل رغّبهم في الإيمان بكثرة المطر وزيادة القوّة لأنّهم كانوا أصحاب زروع وبساتين و كانوا يدلّون بالقوّة و البطش وَلَا تَتَوَلَّوْا و لا تعرضوا عني و عمّاأدعوكم إليه مُجْرِمِينَ مصرّين على‏اجرامكم.

قَالُوا يَا هُودُ مَا جِئْتَنَابِبَيِّنَةٍ بحجّة تدل على‏ صحّة دعواك وهو كذب و جحود لفرط عنادهم و عدم اعتدادهمبما جاءهم من المعجزاتِ وَ مَا نَحْنُبِتَارِكِي آلِهَتِنَا بتاركي عبادتهمعَنْ قَوْلِكَ وَ مَا نَحْنُ لَكَبِمُؤْمِنِينَ اقناط له من الإجابة والتصديق.

إنْ نَقُولُ إلَّا اعْتَراكَ أصابكبَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ بجنون لسبّكإِيّاها و صدك عنها فمن ثمة تتكلّم بكلامالمجانين قَالَ إنّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أنِّي بَرِي‏ءٌ مِمَّاتُشرِكُونَ.

مِنْ دُونِهِ من اشراككم آلهةً من دونهفَكيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لَاتُنْظِرُونِ واجههم بهذا الكلام معقوّتهم و شدّتهم و كثرتهم و تعطّشهم إلى‏اراقة دمِه ثقةً باللَّه و اعتماداً

/ 475