صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

تفظيع لأمرهم و حثّهم على الإعتباربحالهم و الحذر من مثل أفعالهم و انّما قيلقوم هود ليتميّزوا عن عاد إرِمَ.

القمّي إنّ عاداً كانت بلادهم في الباديةمن المشرق إلى الأجفر «1» أربعة منازل وكان لهم زرع و نخل كثير و لهم أعمار طويلة وأجسام طويلة فعبَدُوا الأصنام و بعثاللَّه إليهم هوداً يدعوهم إلى الإسلام وخلع الأنداد فأبوا و لم يؤمنوا يهود و آذوهفكفّت السماء عنهم سبع سنين حتّى‏ قحطوا وكان هود زرّاعاً و كان يسقي الزّرع فجاءقوم إلى بابه يريدونه فخرجت عليهم امرأةشمطاء «2» عوراء «3» فقالت من أنتم فقالوانحن من بلاد كذا و كذا أجدبت بلادنا فجئناإلى هود نسأله أن يدعو اللَّه حتى يمطر ويخصب بلادنا فقالت لو استجيب لهود لدعالنفسه فقد احترق زرعه لقلة الماءِ قالوافأين هو قالت هو في موضع كذا و كذا فجاءواإليه فقالوا يا نبيّ اللَّه قد أجدبتبلادنا و لم يمطر فسل اللَّه أن يخصببلادنا و يمطر فتهيّأ للصّلوة و صلَّى ودعا لهم فقال لهم ارجعُوا فقد أمطرتم وأخصبت بلادكم فقالوا يا نبيّ اللَّه إنّارأينا عجباً قال و ما رأيتم قالوا رأينا فيمنزلك امرأة شمطاء عوراء قالت لنا من أنتمو من تريدون فقلنا جئنا إلى هود ليدعواللَّه لنا فنمطر فقالت لو كان هود داعياًلدعا لنفسه فانّ زرعه قد احترق فقال هودذاك أهلي و أنا أدعو اللَّه لها بطولالبقاء فقالوا و كيف ذلك قال لأنّه ما خلقاللَّه مؤمناً إلّا و له عدّو يؤذيه و هيعدّوي فَلَانَ يكون عدّوي ممّن أملكه خيرمن أن يكون عدويّ و ممّن يملكني فبقي هودفي قومه يدعوهم الى اللَّه و ينهاهم عنعبادة الأصنام حتى أخصبت بلادهم و أنزلاللَّه عليهم المطر و هو قوله عزّ و جلّ ياقوم استغفروا ربّكم الآيات فلّما لميؤمنوا أرسل اللَّهُ عليهم الريح الصرصر«4» يعني الباردة و هو قوله تعالى في سورةالقمر كذّبت عاد فكيف كان عذابي و نُذُرِإنّا أرسلنا عليهم ريحاً صرصراً في يومنحسٍ مستمر

(1) الأجفر موضع بين الخريميّة و فيد ق والمراد بلادهم في جانب شرق الأجفر ببعدأربعة منازل منه.

(2) في الحديث لا بأس بجزّ الشمط و نتفه وجزّه احبّ إليّ من نتفه و هو بالتّحريكبياض شعر الرأس يخالط سواده و الرّجل اشمطو المرأة شمطاء.

(3) عورت العين عوراً من باب تعب نقصت اوغارت و الرّجل اعور و الأنثى عوراء م.

(4) و الصِّرة بالكسر شدّة البرد او البردكالصرّ فيهما و اشدّ الصياح و بالفتحالشدّة من الكرب و الحرب و الحرّ و ريح صرّو صرصر شديد الصّوت او البرد و صُرّالنّبات بالضّم اصابه الصّرّ.

/ 475