صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

قال لهم إن كان فيها مائة من المؤمنين أتهلكونهم فقال جبرئيل لا إلى‏ آخر ما يأتيفي قصته.

إنَّ إبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ غير عجول علىمن أساء إليه بالانتقام أوَّاهٌ كثيرالدّعاء.

العياشي عنهما عليهما السلام قالادَعّاءٍ مُنِيبٌ راجع إلى اللَّه تعالى‏بما يحبّ و يرضى و الغرض من هذا الكلامبيان الحامل له على المجادلة و هو رقّةقلبه و فرط ترحّمه.

يَا إبْرَاهِيمَ على ارادة القول أي قالتالملائكة يا ابراهيم أَعْرِضْ عَنْ هذَاالجدال و ان كانت الرّحمة دأبك فلا فائدةفيه إنَّهُ قَدْ جَاءَ أمْرُ رَبِّكَقضاؤه و حُكمه الذي لا يصدر إلا عن حكمة وَإنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُمَرْدُودٍ لا مردّ له بجدال و لا غيره.

وَ لَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطاًسي‏ءَ بِهِمْ ساءه مجيئهم لأنّهم جاءوافي صورة غلمان فظنّ أنهم أناس فخاف عليهمأن يقصدهم قومه فيعجز عن مدافَعَتِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعاً و ضاق بمكانهم ذرعهو هو كناية عن شِدّة الانقباضِ للعَجز عنمدافعة المكروه وَ قَالَ هذَا يَوْمٌعَصِيبٌ شديد.

وَ جاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إلَيْهِيسرعون إليه كأنّهم يدفعون دفعاً لطلبالفاحِشة من أضيافه وَ مِنْ قَبْلُ و منقبل ذلك الوقت كَانُوا يَعْمَلُونَالسَّيِّئَاتِ الفواحش فتمرّنوا بها و لميستحيُوا منها حتّى‏ جاءوا يسارعون إليهمجاهرين قَالَ يَا قَوْمِ هؤُلاءِبَنَاتِي فتزوّجوهنّ فدى بهنّ أضيافهكرماً و حميّةً.

في الكافي و العياشي عن الصادق عليهالسلام عرض عليهم التّزويج.

و العياشي عن أحدهما عليهما السلام أنّهوضع يده على الباب ثم ناشدهم فقال اتّقوااللَّه و لا تخزون في ضيفي ثم عرض عليهمبناته بنكاح.

و القمّي مقطوعاً قال عني به أزواجهم وذلك أنّ النبيّ هو أبو أمّته فدعاهم إلىالحلال و لم يكن يدعوهم إلى الحرام هُنَّأطْهَرُ لَكُمْ هنّ أنظف فعلًا و أقلّفحشاً قيل يعني أدبارهنّ.

/ 475