صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

هاهنا الى اختلاط الظلام قال فجلسوا قالفبعث ابنته فقال جيئي لهم بخبز و جيئي لهمبماءٍ في القَرْعة «1» و جيئي لهم عباءًيتغطون بها من البرد فلّما أن ذهبت الابنةأقبل المطر و الوادي فقال لوط الساعة يذهببالصّبيان الوادي قال قوموا حتى نمضي وجعل لوط يمشي في أصل الحائط و جعل جبرئيل وميكائيل و إسرافيل يمشون وسط الطريق فقاليا بَنِيَّ امشُوا هاهنا فقالوا أمرناسيّدنا أن نمّر في وَسَطها و كان لوطيستغنِم الظلام و مرّ إبليس فأخذ من حجرامرأة صبيّاً فطرحه في البئرِ فتصايح أهلالمدينة كلّهم على باب لوط فلّما أن نظرواإلى الغلمان في منزل لوط قالوا يا لوط قددخلت في عملنا فقال هؤلاءِ ضيفي فلاتفضحون في ضيفي قالوا هم ثلاثة خذ واحداً وأعطنا اثنين قال و أدخلهم الحجرة و قال لوطلو أنّ لي أهل بيت يمنعوني منكم قال وتدافعوا على‏ الباب و كسروا باب لوط وطرحوا لوطاً فقال له جبرئيل إنّا رسل ربّكلن يصلوا إليكَ فأخذ كفّاً من بطحاء «2»فضرب بها وجوههم و قال شاهت الوجوه فعميأهل المدينة كلّهم و قال لهم لوط يا رسلربّي فما أمركم ربي فيهم قالوا أمرنا أننأخذهم بالسّحر قال فلي إليكم حاجة قالواو ما حاجتك قال تأخذونهم السّاعة فانّيأخاف أن يبدوَ لربّي فيهِم فقالوا يا لوطإنّ موعدهم الصبح أ ليسَ الصبح بقريب لمنيريد أن يأخذ فخذ أنت بناتك و امض و دعامرأتك.

و فيه و العياشي عن الصادق عليه السلامأنّ اللَّه بعث أربعة أملاك في إهلاك قوملوط جبرئيل و ميكائيل و إسرافيل و كروبيلفمرّوا بإبراهيم و هم معتمّون فسلّمواعليه فلم يعرفهم و رأى هيئة حسنة فقال لايخدم هؤلاء أحد الا أنا بنفسي و كان صاحبضيافة فشوى‏ لهم عجلًا سميناً حتى أنضجهثمّ قربه إليهم فلّما وضعه بين أيديهمرأى‏ أيديهم لا تصل إليه نكرهم و أوجسمنهم خيفة فلما رأى‏ ذلك جبرئيل حسرالعمامة عن وجهه و عن رأسه فعرفه إبراهيمفقال أنت هو قال نعم و مرّت سارة امرأتهفبشرّها باسحق‏

(1) القَرعة واحدة القرع و هو حمل اليقطينيجعل وعاء منه رحمه اللَّه.

(2) البطح ككتف و البطحة و البطحاء مسيلواسع فيه دقاق الحصى ق.

/ 475