صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و الفضل و انّما سمِّي بقيّة لأنّ الرجليستبقي لنفسه أفضل ما يخرجه و منه يقالفلان من بقيّة القوم أي من خيارهم و قولهمفي الزَّوايا خنايا و في الرجال بقايايَنْهُوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فيِالْأَرْضِ إلَّا قَلِيلًا مِمَّنْأنْجَيْنَا مِنْهُمْ لكن قليلًا منهمأنجيناهم لأنّهم نهوا عن الفساد وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَاأتْرِفُوا فِيهِ ما أنعموا فيه منالشّهوات أراد بـ الذين ظلموا تاركيالنّهي عن المنكرات أي اتّبعُوا ما عوّدوامن التنعّم و طلب أسباب العيش الهَني‏ء ورفضوا ما وراء ذلك وَ كَانُوا مُجْرِمِينَكأنّه أراد بيان سَبَب اسْتيصال الأمَمِالسالفة و هو فشوّ الظلم فيهِم و اتباعهمللهوى‏ و تركهم النّهي عن المنكرات.

وَ مَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرىبَظُلْمٍ منه لهم أو منهم لأنفسهم كشرك ومعصية وَ أهْلُهَا مَصْلِحُونَ فيمابينهم في المجمع عن النّبيّ صلى الله عليهوآله وسلم و أهلها مصلحون ينصف بعضهم منبعض.

أقُولُ: و ذلك لفرط رحمته و مسامحته فيحقوق نفسه دون حقوق عباده و لذا قيل الملكيبقى‏ مع الكفر و لا يبقى مع الظلم.

وَ لَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَامَّةً وَاحِدَةً مسلمين كلّهم، القميّأي على مذهب واحِد وَ لَا يَزَالُونَمُخْتَلِفِينَ بعضهم اختار الحق و بعضهماختار الباطل لا تكاد تجد اثنين يتفقانمطلقاً.

إلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ الا أناساًهداهم اللَّه و لطف بهم فاتفقوا على‏ دينالحق وَ لِذلِكَ خَلَقَهُمْ قيل ان كانضميرهم للناس فالإِشارة الى الإِختلاف واللام للعاقبة او إِلى الإِختلاف وَالرحمة جميعاً و ان كان الضمير لمنفالإِشارة الى الرحمة.

في الكافي و العياشي و العلل عن الصادقعليه السلام كانُوا أمّة واحدة فبعثاللَّه النّبيّين ليتخذ عليهم الحجَة و فيالتوحيد عنه عليه السلام خلقهم فليفعلواما يستوجبون به رحمته فيرحمهم.

و في الكافي عنه عليه السلام في هذه الآيةالناس يختلفون في اصابة القول و كلّهمهالك إِلّا من رحِم ربّك و هم شيعتنا ولرحمته خلقهم و هو قوله فلذلك‏

/ 475