صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

أنْزَلَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالى‏عَلَيَّ بِذلِكَ آيَةً مِنْ كِتَابِهِإنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُواالَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلوةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكوةَ وَ هُمْ رَاكِعُونَوَ عَليُّ بْنُ أبِي طَالِبٍ عَلَيْهِالسَّلام أقَامَ الصَّلوةَ وَ آتَى‏الزَّكْوَة وَ هُوَ رَاكِعٌ يُرِيدُاللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ فيِ كُلِّ حَالٍوَ سَألتُ جَبْرَئيلَ عليه السلام أَنْيَسْتَعفِي ليِ عَنْ تَبْلِيغِ ذلِكَإلَيْكُمْ أَيُّهَا النّاسُ لِعِلْميبِقِلَّةِ الْمُتَّقِينَ وَ كِثْرَةِالمُنَافِقِينَ وَ أدغَالِ «1»اْلآثِمينَ وَ خَتَل «2»المُسْتَهزِئِينَ بِالإسْلامِ الَّذِينَوَصَفَهُمُ اللَّهُ تَعَالى‏ فيكِتَابِهِ بِأَنَّهُمْ يَقُولُونَبِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فيِقُلُوبِهِمْ وَ يَحْسَبُونَهُ هَيِّناًوَ هُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ وَكَثْرَةِ إذا هُمْ ليِ غَيْرَ مَرَّةٍحَتّى سَمُّوني أُذُناً وَ زَعَمُوا أنّيكَذلِكَ لِكَثْرَةِ مَلَازِمَتِهِإيَّايَ وَ إقبالي عَلَيْهِ حَتّى‏أنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فيِ ذلِكَوَ مِنْهُمْ الَّذِينَ يُؤْذُونَالنَّبِيَّ وَ يَقُولُونَ هُوَ اذُنٌقُلْ اذُنٌ عَلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَأَنَّهُ أُذُنٌ خَيْرٍ لَكُمْ الآية وَلَوْ شِئْتَ أنْ أُسمِيَّ بِأَسْمائِهِمْلَسَمَّيْتُ وَ أنْ أُومِيَ إلَيْهِمْبِأَعْيَانِهِمْ لأَوْمَأتُ وَ أنْأدُلَّ عَلَيْهِمْ لَدَلَلَتُ وَ لكِنّيوَ اللَّهِ فيِ أُمُورِهِمْ قَدْتَكَرَّمْتُ وَ كُلُّ ذلِكَ لَا يَرضى‏اللَّهُ مِنّي إلّا أنْ أُبَلِّغَ مَاأنْزلَ إلىَّ ثُمَّ تَلَا يَآ أيُّهَاالرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَإِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ فيِ عَلي وَ إنْلَمْ تَفْعَلْ فَما بَلّغْتَ رِسَالَتَهُوَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسفاعْلَمُوا مَعَاشِرَ النَّاسِ أَنَّاللَّهَ قَدْ نَصَبَهُ لَكُمْ وَلِيّاًوَ إمَاماً مُفْتَرَضاً طَاعَتُهُ عَلَىالْمُهَاجِرِينَ وَ اْلأنْصَارِ وَ عَلَىالتَّابِعِينَ لَهُمْ بِإحْسَانٍ وَعَلَى البَادِي وَ الحَاضِرِ وَ عَلَىالأَعْجَمِيّ وَ الْعَرَبِيّ و الْحُرِّوَ المَمْلُوكِ و الصَّغِيرِ وَالكَبِيرِ وَ عَلَى اْلأَبْيَضِ وَاْلأَسْوَدِ وَ عَلَى‏ كلِّ مُوَحِّدٍمَاضٍ حُكْمُهُ جَايِزٌ قَوْلُهُ نَافِذٌأَمْرُهُ مَلْعُونٌ مَنْ خَالَفَهُمَرْحُومٌ مَنْ تَبِعَهُ وَ مَنْصَدَّقَهُ فَقَدْ غَفَرَ اللَّهُ لَهُ وَلِمَنْ سَمِعَ مِنْهُ وَ أطَاعَ لَهُمَعَاشِرَ النَّاسِ إنَّهُ آخِرُ مَقامٍأقُومُهُ فيِ هذا الْمَشْهَدِفَاسْمَعُوا وَ أطِيعُوا وَ انْقادُوالِأَمْرِ رَبِّكُمْ فَإنَّ اللَّهَ عَزَّوَ جَلَّ هُوَ رَبُّكُمْ وَ وَلِيُّكُمْوَ إلهكُمْ ثُمَّ مِنْ دُونِهِ رَسُولُهُمُحَمَّدٌ صَلَيّ اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَ سَلَم وَلِيُّكُمْ الْقَآئِمُالْمُخَاطِبُ لَكُمْ ثُمَّ مِنْ بَعْديعَليُّ صَلَواتُ اللَّهِ وَ سَلَامُهُعَلَيْهِ‏

(1) الدّغل محرّكة دخل في الأمر مفسد والشجرُ الكبير الملتفّ و اشتباك النّبت وكثرته و الموضع يخاف فيه الاغتيال ج أدغالو دِغال و مكان دغِل ككتِف.

(2) يقال ختله يختله إذا خدعه و راوغه والمخاتلة المخادعة.

/ 475