صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

على‏ دين الإسلام و يردّوكم عن دينكم وَاخْشَوْنِ ان خالفتم أمري ان تحلّ بكمعقوبتي اليَوْمَ أكْمَلْتُ لَكُمْدِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْنعْمَتِي وَ رَضيتُ لَكُمُ الإِسْلامدِيناً في المجمع عنهما عليهما السّلامانمّا نزل بعد أن نصب النّبي صلى الله عليهوآله عليّاً صلوات اللَّه عليهما علماًللأنام يوم غدير خمّ عند منصرفه عن حجّةالوداع قالا (ع) و هي آخر فريضة أنزلهااللَّه ثم لم تنزل بعدها فريضة.

و في الكافي عن الباقر الفريضة تنزل بعدالفريضة الأخرى‏ و كان الولاية آخرالفرائض فأنزل اللَّه اليوم أكملت لكمدينكم قال لا أنزل بعد هذه فريضة قد أكملتلكم الفرائض.

و العياشي و القمي عنه ما يقرب منه.

أقول: انّما أكملت الفرائض بالولاية لأنّالنّبي صلى الله عليه وآله أنهى‏ جميع مااستودعه اللَّه من العلم إلى‏ عليّ صلواتاللَّه عليه ثمّ الى‏ ذريّته الأوصياءواحداً بعد واحد فلمّا أقامهم مقامه وتمكّن النَّاس من الرّجوع اليهم في حلالهمو حرامهم و استمّر ذلك بقيام واحد به بعدواحد كمل الدّين و تّمت النّعمة إن شاءاللَّه و قد ورد هذا المعنى‏ بعينه عنهمعليهم السّلام و يأتي ما يقرب منه في خطبةالْغدير فَمَنِ اضْطُرَّ متصل بذكرالمحرّمات و ما بينهما اعتراض و المعنى‏فمن اضطرّ الى‏ تناول شي‏ء من هذهالمحرّمات فيِ مخْمَصَةٍ في مجاعة غَيْرَمُتَجانِفٍ غير مايل لإِثْم.

و القمي عن الباقر عليه السّلام غيرمتعمّد لإِثم.

أقول: و ذلك بأن يأكلها تلذّذاً أومجاوزاً حد الرخصة و هذا كقوله سبحانه غيرباع و لا عاد.

و قد مضى‏ تفسيرها في سورة البقرة فَإِنّاللَّه غَفَورٌ رَحِيمٌ لا يؤاخذه بأكله.

يَسْأَلُونَكَ ما ذا احِلَّ لَهُمُكأنّهم لمّا تلى عليهم ما حرّم عليهمسألوا عمَّا أُحلّ لهم قُلْ احِلَّ لَكُمُالطَّيِّباتُ قيل ما لم يستخبثه الطّباعالسّليمة و لم تتنفّر عنه وَ ماعَلَّمْتُمْ مِنَ الجَوَارِحِ أي صيدهنَّو هي كواسب الصّيد على أهلها من السّباع والطّير مُكَلِّبِينَ مؤدّبين لها والمكلّب مؤدّب الجوارح و مغريها بالصّيدمشتقّ من الكلب.

/ 475