صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

مِنْ أنْصارٍ وضع الظاهر موضع المضمرتسجيلًا على أن الشرك ظلم و هو إما من كلامعيسى على نبيّنا و عليه السلام أو من كلاماللَّه عزّ و جلّ.

لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إنَّاللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ أي أحد ثلاثةقيل القائلون بذلك جمهور النصارى يقولونثلاثة أقانيم «1» جوهر واحد أب و ابن و روحالقدس إله واحد و لا يقولون ثلاثة آلهة ويمنعون من هذه العبارة و ان كان يلزمهم ذلكلأنَّهم يقولون الابن إله و الأب له و روحالقدس إله و الابن ليس هو الأب.

القميّ عن الباقر عليه السلام في حديث أماالمسيح فَعَصوه و عظّموه في أنفسهم حتى‏زعموا أنّه إله و أنّه ابن اللَّه و طائفةمنهم قالوا ثالث ثلاثة و طائفة منهم قالواهو اللَّه وَ مَا مِنْ إلهٍ إلَّا إلهٌوَاحدٌ و هو اللَّه وحده لا شرَيكَ له و منمزيدة لتأكيد النّفي وَ إنْ لَمْيَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ اقسملَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوامِنْهُمْ من دام على كفره و لم ينقلع عنهعَذَابٌ أَلِيمٌ.

أَفَلَا يَتُوبُونُ إلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ فيه تعجيب من إصرارهموَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ يستر الذنوبعلى العباد و يرحمهم إذا تابُوا.

مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إلَّارَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِالرُّسُلُ ما هو إلا رسول من جنس الرسلالذين خلوا قبله أتى‏ بمعجزات باهرة منقبل اللَّه تعالى‏ كما أتوا فإن أحيى‏الموتى‏ على يده فقد أحيى‏ العصا على يدموسى و جعلها حيّةً تسعى و هو اعجب و انخلقه من غير أب فقد خلق آدم من غير أب و أمّو هو أغرب وَ أُمُّهُ صِدِّيقَةٌ صدقتبكلمات ربها و كتبه كسائر النساءِ اللاتييلازمن الصدق كَانَا يَأكُلَانِالطَّعَامَ في العيون عن الرضا عليهالسلام معناه أنهما كانا يتغوّطان و القميقال كانا يحدثان فكنى‏ عن الحدث و كل منأكل الطعام يحدث.

و في الإحتجاج عن أمير المؤمنين عليهالسلام في جواب الزنديق قال له لو لا ما فيالقرآن من الإختلاف و التناقض لدخلت فيدينكم ثم ذكر من ذلك أن اللَّه شهر هفوات‏

(1) الأفانيم الأصول واحد في اقنوم أحسبهاروميّة.

/ 475