صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

المسوح «1» و زهد في الدنيا فلما دخل رسولاللَّه صلى الله عليه وآله وسلم أخبرتهعائشة بذلك فخرج فنادى‏ الصّلوة جامعهفاجتمع الناس فصعد المنبر فحمد اللَّه وأثنى‏ عليه ثم قال ما بال أقوام يحرّمونعلى أنفسهم الطّيّبات انّي أنام بالليل وأنكح و أفطر بالنهار فمن رغب عن سنّتي فليسمني فقام هؤلاء فقالوا يا رسول اللَّه فقدحلفنا على‏ ذلك فأنزل اللَّه لا يؤاخذكماللَّهُ باللغّو في أيمانكم الآية.

أقولُ: ليس في مثل هذا الخطاب و العتابمنقصة على المخاطب و المعاتب ان لم يكنمحمدة نظيره قوله تعالى‏ يا أيُّهاالنبيُ لم تُحّرِمُ ما أحل اللَّه لكتبتغي مرضات أزواجك و اللَّه غفورٌ رحيمقد فرض اللَّه لكم تحلة أيمانكم و اللَّهمولاكم و هو العليم الحكيم و قد ورد القرآنكله تقريع و باطنه تقريب.

و في الإِحتجاج عن الحسن بن علي صلواتاللَّه و سلامه عليهما في حديث أنه قاللمعاوية و أصحابه أنشدكم باللَّه أ تعلمونأن عليّاً عليه السلام أوّل من حرّمالشّهوات على نفسه من أصحاب رسول اللَّهصلى الله عليه وآله وسلم فأنزل اللَّه ياأيها الذين آمنوا لا تحرّموا طيبات ما أحلاللَّه لكم.

وَ كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُحَلَالًا طَيِّبّاً مباحاً لذيذاً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي أَنْتُمْ بِهِمُؤْمِنُونَ استدعاء الى التقوى‏ بألطفالوجوه.

لَا يُؤاخِذُكُمْ اللَّهُ بِاللَّغْوِفيِ أيْمَانِكُمْ مما يبدو من غير قصد فيالكافي و الفقيه و العياشي عن الصادق عليهالسلام هو قول الرجل لا و اللَّه و بلى‏ واللَّه و لا يعقد على‏ شي‏ء وَ لكِنْيُؤخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُاْلأَيْمَانَ بما وثقتم الأيمان عليهبالقصد و النية يعني إذا حنثتم فحذف للعلمبه و قرء عقدتم بالتخفيف و عاقدتمفَكَفَّارَتُهُ فكفارة نكثه أي الفعلةالتي تذهب إثمه و تستره إطْعَامُ عَشَرَةَمَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَاتُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ.

في المجمع عن الصادق عليه السلام أنه قرءأهاليكم أَوْ كِسْوَتُهُمْ في الكافي عنهعليه السلام الوسط الخلّ و الزّيتون وارفعه الخبز و اللحم و الصدقة مدّ من حنطةلكل‏

(1) المسح بالكسر فالسّكون واحد و المسوح ويعبّر عنه بالبلاس و هو كساء معروف.

/ 475