صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

مسكين و الكسوة ثوبان و عنه عليه السلامهو كما يكون أنه يكون في البيت من يأكلأكثر من المدّ و منهم من يأكل أقل من المدّفبين ذلك و ان شئت جعلت له أدماً و الأدمأدناه ملح و أوسطه الخلّ و الزّيت و ارفعهاللحم.

و عن الباقر عليه السلام ما تقوتون بهعيالكم من أوسط ذلك قيل و ما أوسط ذلك قالالخلّ و الزّيت و التّمر و الخبز تشبعهم بهمرّة واحدة قيل كسوتهم قال ثوب واحد و فيرواية ثوب يواري به عورته.

أقول: فيحمل الثوبان في الرواية المتقدمةعلى ما إذا لم يوارها الواحد أو تَحْرِيرُرَقَبَةٍ عتق عبد أو أمة و يجوز المولودكما في الكافي عن الصادق عليه السلام و عنهعليه السلام كل شي‏ء في القرآن أو (أي لفظةأو) فصاحبه فيه بالخيار و يختار ما يشاء والعياشي عن الباقر عليه السلام مثلهفَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِأيّامٍ.

في الكافي عن الكاظم عليه السلام أنه سئلعن كفّارة اليمين ما حَدُّ من لم يجد و انّالرّجل يسأل في كفِّهِ و هو يجد فقال إذالم يكن عنده فضل عن قوت عياله فهو ممن لايجد و عن الصادق عليه السلام كل صوم يفرقفيه الا ثلاثة أيام في كفّارة اليمين و عنهعليه السلام صيام ثلاثة أيام في كفّارةاليمين متتابعات لا يفصل بينهن ذلِكَكَفَّارَةُ أيْمَانِكُمْ إذَاحَلَفْتُمْ أي حلفتم و حَنَثتم «1» وَاحْفَظُوا أيْمَانَكُمْ بَرّوا «2» فيهاما استطعتم و لا تحنثوا و لا تبذلوها لكلأمرٍ أو كفّروا إذا حنثتم أو الجميعكَذلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْآيَاتِهِ أعلام شرايعه لَعَلَّكُمْتَشْكُرُونَ نعمة التّعليم و التّبيين.

في الكافي عن الصادق عليه السلام الأيمانثلاثة يمين ليس فيها كفّارة و يمين «3»فيها

(1) الحِنث بالكسر الإثم و الخلف في اليمين.

(2) البرّ الصّدق في اليمين و يكسر و قدبرِرَت و بَرَرت و برّتِ اليمين يَتَبر وتَبِرّ كيملُّ و يحل بَرّاً و بِرّاً وبُرُوراً وَ ابَرِّها أمضاها على الصّدق.

(3) في الحديث اليمين الغموس هي التي تذرالدّيار بلاقع اليمين الغَموس بفتح الغينهي اليمين الكاذبة الفاجرة التي يقطع بهاالحالف ما لغيره مع علمه انّ الأمر بخلافهو ليس فيها كفّارة لشدّة الذّنب فيهاسمّيت بذلك لأنّها تغمس صاحبها في الإِثمثم في النار فهي فعول للمبالغة و فيهاليمين الغموس هي التي عقوبتها دخولالنّار و هي أن يحلف الرّجل على مال امرئمسلم أو على حقّه ظلماً.

/ 475