صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

كفّارة و يمين غموس توجب النّار فاليمينالتي ليس فيها كفّارة يحلف على باب برّأنلا يفعله و كفّارته أن يفعل و اليمين الّتيتجب فيها الكفّارة الرّجل يحلف على بابمعصية أن لا يفعله فيفعله فتجب عليهالكفّارة و اليمين الغموس التي توجب النارالرّجل يحلف على حقّ امرئ مسلم على حبسماله و عنه عليه السلام من حلف على يمينفرأى‏ غيرها خيراً منها فأتى‏ ذلك فهوكفّارة يمينه.

و عنه عليه السلام ما حلفت عليه مما فيهالبرّ فعليك الكفّارة إذا لم تف به و ماحلفت عليه مما فيه المعصية فليس عليك فيهالكفّارة إذا رجعت عنه و ما كان سوى‏ ذلكمما ليس فيه برّ و لا معصية فليس بشي‏ء وفي الخصال عنه عليه السلام لا حنث و لاكفّارة على‏ من حلف تقيّة يدفع بذلك ظلماًعن نفسه و عن أمير المؤمنين عليه السلام لايمين لولد مع والده و لا للمرأة مع زوجها.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إنَّمَاالْخَمْرُ وَ الْمَيْسِرُ وَاْلأَنْصَابُ وَ اْلأَزْلَامُ رِجْسٌمِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِفَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَفي الكافي عن الباقر عليه السلام لما نزلتهذه الآية قيل يا رسول اللَّه ما الميسرفقال كلّ ما تقوم عليه حتى الكعاب و الجوزقيل فما الأنصاب قال ما ذبحوا لآلهتهم قيلفما الأزلام قال قداحهم التي يستقسمون بهاأقول: قد مضى في تفسير الأنصاب و الأزلامحديث آخر في أول السورة و في الآية ضروب منالتأكيد في تحريم الخمر و الميسر و قد مضتأخبار في ذلك عند قوله تعالى‏ و يسألونكعن الخمر و الميسر من سورة البقرة.

و القمي عن الباقر عليه السلام في هذهالآية أما الخمر فكل مسكر من الشراب إذاخمّر «1» فهو خمر و ما أسكر كثيره فقليلهحرام و ذلك أنّ أبا بكر شرب قبل أن يحرمالخمر فسكر فجعل يقول الشعر و يبكي علىقتلى‏ المشركين من أهل بدر فسمع النبي صلىالله عليه وآله وسلم فقال اللهم امسك علىلسانه فامسك فلم يتكلم حتى ذهب عنه السكر

(1) عن ابن الأعرابي انما سمي الخمر خمراًلأنها تركت فاختمرت و اختمارها تغيّرريحها و يقال سمّيت بذلك لمخامرتها العقلو التخمير التغطية.

/ 475