صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

باعادة الذكر و شرح ما فيهما من الوبالتنبيهاً على أنهما المقصود من البيان وذكر الأنصاب و الأزلام للدلالة على أنهمامثلهما في الحرمة و الشرارة كقول النّبيصلى الله عليه وآله وسلم شارب الخمر كعابدالوثن و خصّ الصّلوة من الذكر بالافرادللتعظيم و الإِشعار بأن الصاد عنهاكالصادّ عن الإِيمان من حيث أنها عماده والفارق بينه و بين الكفر ثم أعاد الحثّ علىالانتهاءِ بصيغة الاستفهام مرتباً على‏ما تقدم من أنواع الصوارف إيذاناً بأنّالأمر في المنع و التحذير بلغ الغاية و انالأعذار قد انقطعت.

وَ أطِيعُوا اللَّهَ وَ أَطِيعُواالرَّسُولَ و احْذَرُوا عمّا نهيا عنه أوعن مخالفتهما فَإنْ تَوَلَّيْتُمْفَاعْلَمُوا أنَّمَا عَلى رَسُولِنَاالْبَلَاغُ الْمُبِينُ في الكافي عنالصادق عليه السلام في هذه الآية أما واللَّه ما هلك من كان قبلكم و ما هلك من هلكحتى يقوم قائمنا إلا في ترك ولايتنا و جحودحقنا و ما خرج رسول اللَّه صلى الله عليهوآله وسلم من الدنيا حتى‏ الزم رقاب هذهالأمّة حقنا و اللَّه يهدي من يشاء إلىصراط مستقيم.

لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ جُنَاحٌ فِيمَاطَعِمُوا من المستلذات أكلًا كان أو شرباًفان الطعم يعمّهما.

في المجمع في تفسير اهل البيت عليهمالسلام فيما طعموا من الحلال إذَا مَااتَّقَوْا وَ آمَنُوا وَ عَمِلُواالصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَ أحْسَنُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ القميلما نزل تحريم الخمر و الميسر و التشديد فيأمرهما قال الناس من المهاجرين و الأنصاريا رسول اللَّه قتل أصحابنا و هم يشربونالخمر و قد سمّاه اللَّه تعالى‏ رجساً وجعلها من عمل الشيطان و قد قلت ما قلت أفيضرّ أصحابنا ذلك شيئاً بعد ما ماتوافأنزل اللَّه هذه الآية فهذا لمن مات أوقتل قبل تحريم الخمر و الجناح هو الإثم وهو على من شربها بعد التحريم و قيل فيماطعموا أي ممّا لم يحرم عليهم إذا ما اتّقواأي المحرم و آمنوا و عملوا الصالحات أيثبتوا على الإِيمان و الأعمال الصالحات ثماتّقوا أي ما حرم عليهم بعد كالخمر و آمنوابتحريمه ثم اتّقوا أي استمرّوا و ثبتواعلى اتّقاءِ المعاصي و أحسنوا أي و تحرّواالأعمال الجميلة و اشتغلوا بها.

أقول: لما كان لكل من الإِيمان و التقوى‏درجات و منازل كما ورد عنهم عليهم السلاملم يبعد أن يكون تكريرهما في الآية إشارةإلى تلك الدرجات و المنازل ففي‏

/ 475