صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوالَيَبْلُوَنَّكُم اللَّهُ بِشَيْ‏ءٍمِنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ يعني في حال إحرامكم نبّهبقوله بشي‏ء على تحقيره بالإِضافة الىالابتلاءِ بِبَذْلِ الأنفس و الأموال.

القمي قال: نزلت في عمرة الحديبية جَمَعَاللَّه عليهم الصيد فدخلوا بين رحالهم.

و في الكافي عن الصادق عليه السلام حشرعليهم الصيد في كل مكان حتى‏ دنا منهمليبلوهم اللَّه به.

و عنه عليه السلام حشر لرسول اللَّه صلىالله عليه وآله وسلم في عمرة الحديبيةالوحوش حتى‏ نالتها أيديهم و رماحهم.

و في رواية ما تناله الأيدي البيض والفراخ و ما تناله الرّماح فهو ما لا تصلإليه الأيدي و في المجمع عنه عليه السلامالذي تناله الأيدي فراخ الطير و صغارالوحش و البيض و الذي تناله الرّماحالكبار من الصيد لِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْيَخَافُهُ بِالْغَيْبِ ليتميّز من يخافعقاب الآخرة و هو غائب منتظر فيتّقي الصيدممن لا يخافه فيقدم عليه فَمَن اعْتَدَى‏بَعْدَ ذلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ ألِيمٌ.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَاتَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَ أَنْتُمْ حُرُمٌمحرمون، في التهذيب عن الصادق عليه السلامإذا حرمت فاتّق قتل الدواب كلها إلاالأفعى و العقرب و الفأرة فانّها «1» توهيالسقاء و تضرم على أهل البيت البيت و أماالعقرب فإنَّ نبيّ اللَّه مدّ يده إلىالحجر فلسعته عقرب فقال لعنك اللَّه لاتدعين برّاً و لا فاجراً و الحيّة إذاأرادتك فاقتلها و ان لم تردك فلا تردها والكلب العقور و السبع إذا أراداك فاقتلهمافإِن لم يريداك فلا تردهما و الأسود «2»العِذْر فاقتله على كل حال ارم الغرابرمياً و الحدأة «3» على ظهر بعيرك و فيالكافي ما في معناه.

(1) اي تخرقه و تضعفه عن إمساك الماء.

(2) الأسود الحيّة العظيمة و منه المحرميقتل الأسود العذر و هو بمعنى البالغفمعناه الأسود البالغ في السّواد و الأسودالعظيم الجوف فانّ العِذر جاء بهذا المعنىايضاً.

(3) الحِدأة كعتبة و هو طائر خبيث و يجمعبحذف الهاء و في الخبر لا بأس بقتل الحدأللمحرم.

/ 475