صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

سمّى‏ اليمين شهادة لوقوعها موقعها كمافي اللعان وَ مَا اعْتَدَيْنَا و ماتجاوزنا فيها الحقّ انَّا إذاً لَمِنَالظَّالِمينَ.

ذلِكَ أي الحكم الذي تقدم أو تحليفالشاهدين أدْنَى‏ أقرب أنْ يَأتُوابِالشَّهَادَةِ عَلَى‏ وَجْهِهَا علىنحو ما تحملونها من غير تحريف و لا خيانةفيها أوْ يَخَافُوا أَنْ تُرَدَّايْمَانٌ أي تردّ اليمين على المدّعينبَعْدَ ايْمَانِهِمْ فيفتضِحُوا بظهورالخيانة و اليمين الكاذبة جمع اليَمينليعمّ الشّهود كلّهم.

في الكافي و الفقيه و التّهذيب عن الصادقعليه السلام في تفسير هذه الآية اللذانمنكم مسلمان و اللذان من غيركم من أهلالكتاب فان لم تجدوا من أهل الكتاب فمنالمجوس لأنّ رسول اللَّه صلى الله عليهوآله وسلم سنّ في المجوس سنّة أهل الكتابفي الجزية و ذلك إذا مات الرجّل في أرضغربة فلم يجد مسلمين أشهد رجلين من أهلالكتاب يحبسان بعد العصر فيقسمان باللَّهلا نشتري به ثمناً و لو كان ذا قربى‏ و لانكتم شهادة اللَّه إنّا إذاً لمن الآثمينقال و ذلك أن ارتاب وليّ الميّت فيشهادتهما فان عُثر على‏ أنهما شهدابالباطل فليس له أن ينفض شهادتهما حتى‏يجي‏ء بشاهدين فيقومان مقام الشاهدينالأوّلين فيقسمان باللَّه لشهادتنا أحقّمن شهادتهما و ما اعتدينا إنّا إذاً لمنالظّالمين فإذا فَعَلَ ذلك نقض شهادةالأوّلين و جازت شهادة الآخرين يقولاللَّه تعالى‏ ذلك أدنى‏ أن يأتوا الآية.

وَ في الكافي مرفوعاً خرج تميم الدّاري وابن بيدي و ابن أبي مارية في سفر و كان تميمالدّاري مسلماً و ابن بيدي و ابن أبي ماريةنصرانيّين و كان مع تميم الدّاري خُرْجٌ«1» له فيه متاع و آنية منقوشة بالذّهب وقلادة أخرجها إلى بعض أسواق العَرَب للبيعو اعتلّ تميم الدّاري علّة شديدة فلّماحضره الموت دفع ما كان مَعَه إلى‏ ابنبيدي و ابن أبي مارية و أمرهما أن يوصلاهإلى ورثته فقدمَا المدينة و قد أخَذَا منالمتاع الآنية و القلادة و أوصلا سائر ذلكالى ورثته فافتقد القوم الآنية و القلادةفقالَ أهل تميم أهَل مَرَض صاحبنا

(1) الخُرج بالضمّ الجوالق ذو أذنين و هوعربيّ.

/ 475