صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

مرضاً طويلًا أنفق فيه نفقة كثيرة فقالالا ما مرض الّا أيّاماً قلائل قالوا فهلسرق منه شي‏ء في سفره هذا قالا لا قالوافهل اتّجر تجارة خسر فيها قالا لا قالواافتقدنا أفضل شي‏ء كان معه آنية منقوشةمكلّلة بالجوهر و قلادة فقالا ما دفعإلينا فقد أدّينا إليكم فقدموها الى رسولاللَّه صلى الله عليه وآله وسلم فأوجبعليهما اليمين فحلفا فخلىّ عنهما ثم ظهرتتلك الآنية و القلادة عليهما.

فجاء أولياء تميم إلى رسول اللَّه صلىالله عليه وآله وسلم فقالوا يا رسولاللَّه قد ظَهَر على‏ ابن بيدي و ابن أبيمارية ما ادّعيناه عليهما فانتظر رسولاللَّه صلى الله عليه وآله وسلم من اللَّهالحكم في ذلك فأنزل اللَّه تعالى‏ ياأيّهَا الذين آمنوا شهادة بينكم الآيةفأطلق اللَّه تعالى‏ شهادة أهل الكتابعلى الوصية فقط إذا كان في سفر و لم يجدالمسلمين فأصابتكم مصيبة الموت تحبسونهمامن بعد الصّلوة فيقسمان باللَّه ان ارتبتملا نشتري به ثمناً و لو كان ذا قربى‏ و لانكتم شهادة اللَّه إنّا إذاً لمن الآثمينفهذه الشهادة الأولى‏ التي جعلها رسولاللَّه صلى الله عليه وآله وسلم فان عُثِرعلى‏ أنّهما استحقا إثماً أي إنهما حلفاعلى كذب فآخران يقومان مقامهما يعني منأولياءِ المدّعي من الذين استحق عليهمالأوليان فيقسمان باللَّه يحلفان باللَّهإنّهما أحقّ بهذه الدّعوى‏ منهما و انهماقد كذبا فيما حلفا باللَّه لشهادتنا أحقمن شهادتهما و ما اعتدينا انا اذاً لمنالظالمين فأمر رسول اللَّه صلى الله عليهوآله وسلم أولياء تميم الدّاري أن يحلفواباللَّه على‏ ما أمرهم به فحلفوا فأخذرسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلمالقلادة و الآنية من ابن بيدي و ابن أبيمارية و ردّهما إلى‏ أولياءِ تميمالدّاري و القميّ ما يقرب منه.

و في الكافي عن عدة أخبار عن الصادق عليهالسلام إذا كان الرجل في أرض غربة لا يوجدفيها مسلم جاز شهادة من ليس بمسلم علىالوصيّة وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَاسْمَعُوا سمع اجابة و قبول وَ اللَّهُلَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ الىطريق الجنة.

يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَاذكره فَيَقُولُ لهم مَاذَا أُجِبْتُمْقَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا إنَّكَ أَنْتَعَلَّامُ الْغُيُوبِ في الجوامع السؤالتوبيخ و لذلك قالوا لا علم لنا و وكلواالأمر الى علمه بسُوءِ اجابتهم و لجأواإليه في الانتقام منهم.

/ 475