صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و في المعاني عن الصادق عليه السلاميقولون لا علم لنا بسواك و قال القرآن كلّهتقريع و باطنه تقريب.

و في الكافي عن الباقر إنّ لهذا تأويلًايقول ما ذا أجبتم في أوصيائكم الّذينخلفتموهم على أممكم فيقولون لا علم لنابما فعلوا من بعدنا.

و القمي عنه عليه السلام مثله من دون أنيسمّيه تأويلًا.

إذْ قَالَ اللَّهُ بدل من يوم يجمع يَاعِيسَى‏ ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْنِعْمَتِي عَلَيْكَ وَ عَلَى‏وَالِدَتِكَ إذْ أيَّدْتُكَ قويتكبِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَفِي الْمَهْدِ وَ كَهْلًا تكلمهم في جميعأحوالك على سواء وَ إِذْ عَلَّمْتُكَالْكِتَابَ وَ الْحِكْمَةَ وَالتَّوْريةَ وَ اْلإِنْجِيلَ وَ إِذْتَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةَالطَّيْرِ بِإِذْني فَتَنْفُخُ فِيهَافَتَكُونُ طَيْراً بِاذْنِي وَتُبْرِى‏ءُ اْلأَكْمَهَ وَ اْلأَبْرَصَبِاذْنِى وَ إِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى‏بِإِذْني مضى تفسيرها في سورة آل عمران وقرءَ طائراً وَ إِذْ كَفَفْتُ بَنِيإسْرَائِيلَ عَنْكَ يعني اليهود حينهمّوا بقتله إذْ جِئْتَهُمْبِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَكَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هذَا إلَّاسِحْرٌ مُبِينٌ و قرء ساحر.

وَ إذْ أوْحَيْتُ إلىَ الْحَوَارِيِّينَالعياشي عن الباقر عليه السلام ألهمُواأنْ آمِنُوا بِي وَ بِرَسُوليِ قَالُواآمَنَّا وَ اشْهَدْ بِأَنَّنامُسْلِمُونَ مخلصون قد مضى الوجه في تسميةالحواريين و ذكر عددهم في سورة آل عمران.

إذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى‏بْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَو قرء بالخطاب و العياشي مقطوعاً قراءتهاهل تستطيع أن تدعو ربّك و قيل هذهالاستطاعة بناءً على‏ ما تقتضيه الحكمة والإرادة لا على‏ ما تقتضيه القدرة أنْيُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَالسَّمَآءِ المائِدة الخوان إذا كان عليهالطعام قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ من أمثالهذا السؤال إنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَبكمال قدرته.

قَالُوا نُرِيدُ أنْ نَأكُلَ مِنْهَاتمهيد عذر و بيان لما دعاهم إلى السّؤال وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا بالمشاهدة وَنَعْلَمَ أنْ قَدْ صَدَقْتَنَا في ادعاءِالنبوّة وَ نَكُونَ عَلَيْهَا مِنَالشَّاهِدِينَ‏

/ 475