صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

قيل نشهد عليها عند الذين لم يحْضروها.

قَالَ عِيسَى‏ بْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّرَبَّنَا انْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةًمِنَ السَّمَآءِ تَكُونُ لَنَا عِيداًقيل يكون يوم نزولها عيداً نعظّمه و كانيوم الأحَد و لهذا اتّخذه النصارى عيداً وقيل بل العيد السرور العائد و منه يومالعيد لأَوَّلِنَا وَ آخِرِنَا نأكل منهاجميعاً و قيل لمن في زماننا و لمن بعدنا وَآيَةً مِنْكَ وَ ارْزُقْنَا وَ أنْتَخَيْرُ الرَّازِقِينَ.

قَالَ اللَّهُ إِنّي مُنَزِّلُهَاعَلَيْكُمْ اجابة الى سؤالكم و قرء منزلهابدون التشديد فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُمِنْكُمْ فَإِنّي أُعَذِّبُهُ عَذَاباًلَا أُعَذِّبُهُ أحَداً مِنَالْعَالَمِينَ في المجمع عن الباقر عليهالسلام أنّ عيسى بن مريم عليهما السلامقال لبني إسرائيل صوموا ثلاثين يوماً ثمسلوا اللَّه ما شئتم يعطكموه فصامواثلاثين فلّما فرغُوا قالوا إنّا لو عملنالأحد من الناس فقضينا عمله لأطعمنا طعاماًو إنّا صمنا و جُعنا فادع اللَّه أن ينزلعلينا مائدةً من السَّمَاءِ فأقبلتالملائكة بمائدة يحملونها عليها سبعةأرغفة و سبعة أخوان «1» حتى وضعتها بينأيديهم فأكل منها آخر الناس كما أكل أولهم.

و عن عمار بن ياسر عن النّبي صلى الله عليهوآله وسلم نزلت المائدة خبزاً و لحماً وذلك أنّهم سألوا عيسى عليه السلام طعاماًلا ينفد يأكلون منه قال فقيل لهم فانّهامقيمة لكم ما لم تخونوا «2» و تخبأوا وترفعوا فان فَعَلتم ذلك عذّبتكم قال فمامضى يومهم حتّى‏ خبأوا و ترفّعوا و خانوا.

و عن سلمان الفارسي رضِي اللَّه عنه أنهقال و اللَّه ما تبع عيسى عليه السلامشيئاً من المساوئ قطّ و لا انتهز شيئاً ولا قهقه ضحكاً و لا ذبّ ذباباً عن وجهه و لاأخذ على أنفه من نتن شي‏ء قطّ و لا عبث قطّو لما سأله الحواريّون أن ينزّل عليهمالمائدة لبس صوفاً و بكى‏ قال الَلّهُمَرَبَّنَا انزل علينا مائدة من السّماءِالآية فنزلت سفرة حمراء بين غمامتين‏

(1) الخُوان كغُراب و كتاب ما يؤكل عليهالطّعام كالاخوان.

(2) قوله ما لم تخونوا و تخبأوا يمكن أخذهمن جبأ بالجيم الموحّدة من باب منع و فرحأي لم تدعوا و تكرهوا او تبغضوا و من خبأبالخاء المعجمة و الباء الموحّدة من بابمنع اي ما لم تستروا و تخفوا أمرها و خبأتمفيها من كيد خائبى أي خائب أو التّاءالمثنّاة من ختأه كمنعه كفّه عن الأمراختتأ له اي خدمه.

/ 475