صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

و هم ينظرون إليها و هي تهوي مُنْقَضَّةًحتّى‏ سقطت بين أيديهم فبكى عيسى علىنبيّنا و آله و عليه السلام و قال اللّهُماجعلني من الشاكرين اللّهم اجعلها رحمةً ولا تجعلها فتلة«1» مثلة و عقوبةً و اليهودينظرون إليها ينظرون الى شي‏ء لم يروامثله قطّ و لم يجدوا ريحاً أطيب من ريحه.

فقام عيسى عليه السلام فتوضّأ و صلىّ صلوةطويلة ثم كشف المنديل عنها و قال بِسْماللَّه خير الرّازقين فإذا هو سمكة مشويّةليس عليها فلوس تسيل سيلًا من الدسم و عندرأسها ملح و عند ذنبها خلّ و حولها منالوان البقول ما عدا الكرّاث و إذا خمسةأرغفة على واحد منها زيتون و على الثانيعسل و على الثالث سمن و على الرابع جبن وعلى الخامس قديد.

فقال شمعون يا روح اللَّه أمن طعامالدّنيا هذا أم من طعام الآخرة فقال عيسىعليه السلام ليس شي‏ء مما ترون من طعامالدّنيا و لا من طعام الآخرة و لكنه شي‏ءافتعله اللَّه بالقدرة الغالبة كلوا ماسألتم يمددكم و يرزقكم من فضلِهِ فقالالحواريّون يا روح اللَّه لو أريتنا منهذه الآية اليوم آية أخرى فقال عيسى عليهالسلام يا سمكة احيى بإذن اللَّه تعالى‏فاضطربت السّمكة و عاد عليها فلوسها وشوكها و فرّقوا منها فقال ما لكم تسألونأشياء إذا أعطيتموها كرهتموها ما أخوفنيعليكم أن تعذّبوا يا سمكة عودي كما كنتبإذن اللَّه فعادت السّمكة مشويّة كماكانت فقالوا يا روح اللَّه كن أوّل من يأكلمنها ثم نأكل نحن فقال عيسى عليه السلاممعاذ اللَّه أن آكل منها و لكن يأكل منهامن سألها فخافوا أن يأكلوا منها فدعا لهاعيسى عليه السلام أهل الفاقة و الزّمني «2»و المرض و المبتلين فقال كلوا منها و لكمالهناء و لغيركم البلاء فأكل منها ألف وثلاثمائة رجل و امرأة من فقير و مريض ومبتلي و كلّهم شبعان تتجشّأ «3» ثمّ نظرعيسى عليه السلام إلى السمكة فإذا هيكهيئتها حين نزلت من السّماءِ ثم‏

(1) قوله فتلة يقال فتله عن وجهه فانفتل أيصرفه فانصرف و المراد لعلّه لا تجعلهسبباً لانصراف النّعمة.

(2) الزّمانة العاهة و آفة في الحيوان يقالزمن الشخص زمناً و زمانة فهو زمن من بابتعب و هو مرض يدوم زماناً طويلًا.

(3) التجشّؤ تنفس المعدة.

/ 475