صافی فی تفسیر کلام الله الوافی جلد 2

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صافی فی تفسیر کلام الله الوافی - جلد 2

محمد محسن بن الشاه مرتضی الفیض الکاشانی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

بالرّفع إلى السّماء من قوله أنّيمتوفّيك و رافعك إليك و التوفّي أخذالشي‏ء وافياً و الموت نوع منه قال اللَّهعزّ و جلّ يتوفّى الأنفس حين موتها و الّتيلم تمت في منامها كُنْتَ أَنْتَالرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ المراقب لأحوالهموَ أنْتَ عَلَى‏ كُلِّ شَي‏ءٍ شَهِيدٌمطّلع مراقب له.

إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإنَّهُمْعِبَادُكَ تملكهم و تطّلع على‏ جرائمهمقيل فيه تنبيه على أنّهم استحقّوا ذلكلأنّهم عبادُك و قد عبدوا غيرك وَ إِنْتَغْفِرْ لَهُمْ فَإنَّكَ أنْتَالْعَزِيزُ الْحَكِيمُ القادر القويّ علىالثواب و العقاب الّذي لا تثيب و لا تعاقبإلّا عن حكمة و صواب فانّ المغفرة حسنة لكلمجرم فان عذبت فعدل و ان غفرت ففضل.

قَالَ اللَّهُ هذَا يَوْمُ «1» يَنْفَعُالصّادِقِينَ صِدْقَهُمْ و قرء يومَبالنّصب و لا يخلو من تكلّف لَهُمْجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَااْلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أبَداًرَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُواعَنْهُ ذلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ.

لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَواتِ وَاْلأَرْضِ وَ مَا فِيهِنَّ وَ هُوَعَلَى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ فيه تنبيهعلى‏ كذب النصارى و فساد دعوهم في المسيحو أمه.

القميّ و الدّليل على أنّ عيسى عليهالسلام لم يقل لهم ذلك قوله تعالى‏ هذايوم ينفع الصّادقين صدقهم.

ثم روى‏ بإسناده عن الباقر عليه السلامفي هذه الآية إذا كان يوم القيامة و حشرالناس للحساب فيمرّون بأهوال يوم القيامةفلا ينتهون الى العرصة حتى‏ يجهدوا جهداًشديداً قال يقفون بفناء العَرْصَة و يشرفالجبّار عليهم و هو على عرشه فأوّل منيدعى‏ بنداءٍ يسمع الخلائق أجمعين أنيهتف باسم محمّد بن عبد اللَّه صلى اللهعليه وآله وسلم النّبيّ القرشي العَرَبيّقال فيتقدم حتى‏ يقف على يمين العرش.

قال ثمّ يدعى‏ بصاحبكم فيتقدّم حتى يقفعلى يسار رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه‏

(1) قوله تعالى هذا يوم ينفع هذا مبتدأ ويوم خبره و هو معرب لأنّه مضاف الى معربفيبقى على حقّه من الأعراب و يقرأ يومبالفتح و هو منصوب على الظّرف و هذا فيه وجهان أحدهما هو مفعول قال اللَّه هذاالقول في يوم و الثّاني ان هذا مبتدأ و يومظرف للخبر المحذوف أي هذا يقع او يكون يوميقع و قال الكوفيّون يوم في موضع رفع خبرهذا و لكنه بنيّ على الفتح لاضافته الىالفعل و عندهم يجوز بناؤه و ان أضيف الىمعرب و عندنا لا يجوز الّا إذا أضيف إلىمبنيّ.

/ 475