فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة - جلد 3

ابی عبد الله محمد بن علی الحاتمی الطائی المعروف بابن عربی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«396»

عين الوجود هو الذي يحفظ عليه أحوال أعيانالممكنات الثابتة و إنها لا وجود لهاالبتة بل لها الثبوت و الحكم في العينالظاهرة التي هي الوجود الحقيقي و منأصحابنا من يرى أن الأعيان اتصفت بالوجودو استفادته من الحق تعالى و إنها واحدةبالجوهر و إن تكثرت و أن الأحوال يكسوهاالحق بها مع الأنفاس إذ لا بقاء لها إلابها فالحق يجددها على الأعيان في كل زمانفعلى الأول يكون قوله حتى يفنى من لم يكنفلا يبقى له أثر في عين الوجود فيكون مسلوبالنعوت و ذلك حال التنزيه و يبقى من لم يزلعلى ما هي عليه عينه و هو الغني عنالعالمين فإن العالم ليس سوى الممكنات وهو تعالى غني عنها إن تدل عليه فإنه ما ثممن يطلب على ما قلناه الدلالة عليه فإنالممكنات في أعيانها الثابتة مشهودة للحقو الحق مشهود للاعيان الممكنات بعينها وبصرها الثابت لا الموجود فهو يشهدها ثبوتاو هي تشهده وجودا و على القول الآخر الذييرى وجود أعيان الممكنات و آثار الأسماءالإلهية فيها و إمداد الحق لها بتلكالآثار لبقائها فتفني تلك الآثار والأعيان القابلة لها عن صاحب هذا الشهودحالا و الأمر في نفسه موجود على ما هو عليهلم يفن في نفسه كما فنى في حق هذا القائل بهفلا يبقى له مشهود إلا الله تعالى و تندرجالموجودات في وجود الحق و تغيب عن نظر صاحبهذا المقام كما غابت أعيان الكواكب عن هذاالناظر بطلوع النير الأعظم الذي هو الشمسفيقول بفناء أعيانها من الوجود و ما فنيتفي نفس الأمر بل هي على حالها في إمكانهامن فلكها على حكمها و سيرها و كلا القولينقد علم من الطائفة و من أصحاب هذا المقاممن يجعل أمر الخلق مع الحق كالقمر مع الشمسفي النور الذي يظهر في القمر و ليس فيالقمر نور من حيث ذاته و لا الشمس فيه و لانورها و لكن البصر كذلك يدركه فالنور الذيفي القمر ليس غير الشمس كذلك الوجود الذيللممكنات ليس غير وجود الحق كالصورة فيالمرآة فما هو الشمس في القمر و ما ذلكالنور المنبسط ليلا من القمر على الأرضبمغيب نور الشمس غير نور الشمس و هو يضافإلى القمر كما قيل في كلام الله إِنَّهُلَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ و قيل في قولالرسول (ص) إنه كلام الله تعالى إذا تلاه وقول كل تال للقرآن و لكل مقالة وجه منالصحة و الكشف يكون في كل ما ذكرناه فأهلالله اختلافهم اتفاق لأنهم يرمون عن قوسواحد فالأمر متردد بين فناء عين و فناء حالو لا جامع في العالم بين الضدين إلا أهلالله خاصة لأن الذي تحققوا به هو الجامعبين الضدين و به عرف العارفون فهو الأول والآخر و الظاهر و الباطن من عين واحدة ونسبة واحدة لا من نسبتين مختلفتين ففارقواالمعقول و لم تقيدهم العقول بل همالإلهيون المحققون حققهم الحق بما أشهدهمفهم و ما هم وَ ما رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَوَ لكِنَّ الله رَمى‏ فأثبت و نفى و حسبناالله و كفى فكان الشيخ أبو العباس بنالعريف الصنهاجى الإمام في هذا الشأن يقولو إنما يتبين الحق عند اضمحلال الرسم و كانالشيخ أبو مدين يقول لا بد من بقاء رسمالعبودية ليقع التلذذ بمشاهدة الربوبية وكان القاسم بن القاسم من شيوخ رسالةالقشيري يقول مشاهدة الحق فناء ليس فيهالذة و كل قائل صادق‏

[أن الحق لا يكرر على شخص التجلي في صورةواحدة]

فإنه قد قدمنا قبل هذا في هذا الكتاب إنشخصين لا يجتمعان أبدا في تجل واحد و أنالحق لا يكرر على شخص التجلي في صورة واحدةو قد قدمنا إن تجلياته تختلف لأنها تعمالصور المعنوية و الروحانية و الملكية والطبيعية و العنصرية ففي أي صورة شاء ظهركما أنه في أَيِّ صُورَةٍ ما شاءَرَكَّبَكَ و في الطريق في أي صورة ما شاءأقامك فالمراكب مختلفة و الراكب واحد فمنتجلى له في الصور المعنوية قال بفناءالرسم و من تجلى له في الصور الطبيعية والعنصرية قال باللذة في المشاهدة و من قالبعدم اللذة في المشاهدة كان التجلي له فيالصور الروحانية فكل صدق و بما شاهد نطق وأي الشهود أعلى وكلناك في ذلك لذوقك حتىتعلم من ذلك ما علمناه و من هذا الوصل تعلمالمفارق و غير المفارق و من يفرق و من لايفرق و تعلم منه من هو عَلى‏ بَيِّنَةٍ منرَبِّهِ و ما هي البينة و تعلم أنواعالطهارات لكل موصوف بالطهارة و تعلم الميلالمحمود و الميل المذموم و تعلم ما يقع بهالاشتراك في الدين و ما نسخ منه فلم يجتمعفيه رسولان و تعلم من خلق من المخلوقات منشي‏ء موجود و من خلق لا من شي‏ء موجود ومراتب العالم في ذلك و تعلم أن كل ما طلبالحق من‏

/ 568