فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة - جلد 3

ابی عبد الله محمد بن علی الحاتمی الطائی المعروف بابن عربی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«420»

فحكمنا عليه بهذا النعت و قلنا في المسمىسواه إنه فقير إلى الله فحكمنا عليه فالكلمحكوم عليه كما حكمنا على كل شي‏ء بالهلاكو حكمنا على وجهه بالاستثناء من حكمالهلاك فهو أول محكوم عليه من عين هويتهفمما حكم به على هويته أن وصف نفسه بأن لهنفسا بفتح الفاء و أضافه إلى الاسم الرحمنلنعلم إذا ظهرت أعياننا و بلغتنا سفراؤههذا الأمر شمول الرحمة و عمومها و مالالناس و الخلق كله إليها فإن الرحمن لايظهر عنه إلا المرحوم فافهم فالنفس أولغيب ظهر لنفسه فكان فيه الحق من اسمه الربمثل العرش اليوم الذي استوى عليه بالاسمالرحمن و هو أول كثيف شفاف نوري ظهر فلماتميز عمن ظهر عنه و ليس غيره و جعله تعالىظرفا له لأنه لا يكون ظرفا له إلا عينهفظهر حكم الخلأ بظهور هذا النفس و لو لاذلك ما قلنا خلاء ثم أوجد في هذا العماءجميع صور العالم الذي قال فيه إنه هالكيعني من حيث صوره إِلَّا وَجْهَهُ يعنيإلا من حقيقته فإنه غير هالك فالهاء فيوجهه تعود على الشي‏ء فكل شي‏ء من صورالعالم هالك إلا من حقائقه فليس بهالك و لايتمكن أن يهلك و مثال ذلك للتقريب أن صورةالإنسان إذا هلكت و لم يبق لها في الوجودأثر لم تهلك حقيقته التي يميزها الحد و هيعين الحد له فنقول الإنسان حيوان ناطق و لانتعرض لكونه موجودا أو معدوما فإن هذهالحقيقة لا تزال له و إن لم تكن له صورة فيالوجود فإن المعلوم لا يزول من العلمفالعلم ظرف المعلومات فصورة العالمبجملته صورة دائرة فلكية ثم اختلفت فيهاصور الأشكال من تربيع و تثليث و تسديس إلىما لا يتناهى حكما لا وجودا و الملائكةالحافون من حول العرش ما لهم سباحة إلا فيهذا العماء المستدير الذي ظهر فيه أيضاعين العرش على التربيع بقوائمه و حملته منصور المعاني و صور أجسامها التي هي الحروفالدالة عليها فإن المعنى لا يستدل عليهإلا من حكم صورته و هو الحرف و الحرف لايعلم إلا من حيث معناه فهو العالم العلمالمعلوم فما في الوجود إلا الواحد الكثيرو فيه ظهرت الملائكة المهيمة و العقل والنفس و الطبيعية و الطبيعة هي أحق نسبةبالحق مما سواها فإن كل ما سواها ما ظهرإلا فيما ظهر منها و هو النفس بفتح الفاء وهو الساري في العالم أعني في صور العالم وبهذا الحكم يكون تجلى الحق في الصور التيذكرها عن نفسه لمن عقل عنه ما أخبر به عننفسه تعالى فانظر في عموم حكم الطبيعية وانظر في قصور حكم العقل لأنه في الحقيقةصورة من صور الطبيعة بل من صور العماء والعماء هو من صور الطبيعة و إنما جعل منجعل رتبة الطبيعة دون النفس و فوق الهيولىلعدم شهوده الأشياء و إن كان صاحب شهود ومشى هذه المقالة فإنه يعني بها الطبيعةالتي ظهرت بحكمها في الأجسام الشفافة منالعرش فما حواه فهي بالنسبة إلى الطبيعةنسبة البنت إلى المرأة التي هي الأم فتلدكما تلد أمها و إن كانت البنت مولودة عنهافلها ولادة على كل من يولد عنها و كذلكالعناصر عندنا القريبة إلينا هي طبيعة ماتولد عنها و كذلك الأخلاط في جسم الحيوانفلهذا سميناها طبيعة كما نسمي البنت والبنات و الأم أنثى و نجمعها إناثا و إنماذكرنا هذا لما نظهره من الأشكال لضربالأمثال للتقريب على الأفهام القاصرة عنإدراك المعاني من غير مثل فإن الله ما جعلمعرفة الإنسان نفسه إلا ضرب مثال لمعرفةربه إذ لو لم يعرف نفسه لم يعرف ربه و هذاصورة العماء الذي هو الجسم الحقيقي العامالطبيعي الذي هو صورة من قوة الطبيعيةتجلى لما يظهر فيه من الصور و ما فوقه رتبةإلا رتبة الربوبية التي طلبت صورة العماءمن الاسم الرحمن فتنفس فكان العماء فشبههلنا الشرع مما ذكر عنه من هذا الاسم فلمافهمنا صورته بالتقريب قال ما فوقه هواءيعلو عليه فما فوقه إلا حق و ما تحته هواءيعتمد عليه أي ما تحته شي‏ء ثم ظهرت فيهالأشياء فالعماء أصل الأشياء و الصور كلهاو هو أول فرع ظهر من أصل فهو نجم لا شجر ثمتفرعت منه أشجار إلى منتهى الأمر و الخلق وهو الأرض و ذلك بتقدير العزيز العليم فهذاالمثل المضروب المشكل الممثل الذي نضربه ونشكله هو العماء و هو الدائرة المحيطة و هوفلك‏

الإشارات و النقط التي في الدائرة مثالأعيان الأرواح المهيمة و النقطة العظمى فيهذه النقط العقل و الدائرة التي إلى جانبالنقطة العظمى التي في داخلها نقطتان هيالنفس الكل و اللوح المحفوظ و تانكالنقطتان فيهما القوتان العلمية والعملية و الأربع النقط المجاورات لدائرةالنفس رتبة الطبيعة التي هي بنت الطبيعةالعظمى و الدائرة التي في جوف هذه الدائرةالعظمى هي جوهر الهيولى و هو الهباء والشكل المربع فيه هو العرش و الدائرة فيجوف هذا الشكل المربع هو الكرسي‏

/ 568