فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة - جلد 3

ابی عبد الله محمد بن علی الحاتمی الطائی المعروف بابن عربی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«429»

و من ذلك صورة العالم كله و ترتيب طبقاتهروحا و جسما و علوا و سفلا

«وصل»

فلنتكلم على كل صورة صورة منها على ما هوالأمر عليه في نفسه في فصول تسعة كمارسمناها في وجوه تسعة من التصوير و ماجعلتها على الترتيب من التقديم و التأخيرو لكن الكلام عليها يبين المتقدم من ذلك والمتأخر و المجمل و المفصل‏

«الفصل الأول في ذكر العماء و ما يحويعليه إلى عرش الاستواء»

اعلم أن الله موصوف بالوجود و لا شي‏ء معهموصوف بالوجود من الممكنات بل أقول إنالحق هو عين الوجود و هو

قول رسول الله (ص) كان الله و لا شي‏ء معه‏

يقول الله موجود و لا شي‏ء من العالمموجود فذكر عن نفسه بدء هذا الأمر أعنيظهور العالم في عينه و ذلك أن الله تعالىأحب أن يعرف ليجود على العالم بالعلم به عزو جل و علم أنه تعالى لا يعلم من حيث هويتهو لا من حيث يعلم نفسه و أنه لا يحصل منالعلم به تعالى في العالم إلا أن يعلمالعالم أنه لا يعلم و هذا القدر يسمى علماكما قال الصديق العجز عن درك الإدراكإدراك إذ قد علم إن في الوجود أمرا ما لايعلم و هو الله و لا سيما للممكنات من حيثإن لها أعيانا ثابتة لا موجودة مساوقةلواجب الوجود في الأزل كما إن لنا تعلقاسمعيا ثبوتيا لا وجوديا بخطاب الحق إذاخاطبنا و أن لها قوة الامتثال كذلك لهاجميع القوي من علم و بصر و غير ذلك كل أمرثبوتي و حكم محقق غير وجودي و على تلكالأعيان و بها تتعلق رؤية من يراها منالموجودات كما ترى هي نفسها رؤية ثبوتيةفلما اتصف لنا بالمحبة و المحبة حكم يوجبرحمة الموصوف بها بنفسه و لهذا يجدالمتنفس راحة في تنفسه فبروز النفس منالمتنفس عين رحمته بنفسه فما خرج عنهتعالى إلا الرحمة التي وَسِعَتْ كُلَّشَيْ‏ءٍ فانسحبت على جميع العالم ما كانمنه و ما لا يكون إلى ما لا يتناهى‏

/ 568