فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة - جلد 3

ابی عبد الله محمد بن علی الحاتمی الطائی المعروف بابن عربی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«434»

لأحكامهم في كل عين مدة معلومة محصورةتتنوع تلك المدد بحسب المنزل الدنياوي والأخراوي و البرزخى و الحكم البرزخى أسرعهمدة و أكثره حكما كذا و سنيه على قدر أيامهو الأيام متفاضلة فيوم نصف دورة و يوم دورةكاملة و يوم من ثمان و عشرين دورة و أكثر منذلك إلى يوم المعارج و أقل من ذلك إلى يومالشئون و ما بين هذين اليومين درجاتللأيام متفاضلة و جعل لكل نائب من هؤلاءالأملاك الاثني عشر في كل برج ملكه إياهثلاثين خزانة تحتوي كل خزانة منها علىعلوم شتى يهبون منها لمن نزل بهم عن قدر ماتعطيه رتبة هذا النازل و هي الخزائن التيقال الله فيها وَ إِنْ من شَيْ‏ءٍ إِلَّاعِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُإِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ و هذا النازلبهم ما يصرف ما حصل له من هذه الخزائن منالعلوم في نفسه فإن حظه منها حظ حصولها ويصرف ما حصل له في عالم الأركان و المولداتو الإنسان فمن النازلين من يقيم عندهميوما في كل خزانة و ينصرف و هو أقلالنازلين إقامة و أما أكثر النازلين إقامةفهو الذي يقيم عند كل خزانة ليحصل منها علىقدر رتبته عند الله و ما يعطيه استعدادهمائة سنة و باقي النازلين ما بين مائة سنةو اليوم و أعني باليوم قدر حركة هذا الفلكالأطلس و أعني بالمائة سنة كل سنة ثلاثمائة و ستين يوما من أيام هذه الحركة فاعلمذلك و هذه الخزائن تسمى عند أهل التعاليمدرجات الفلك و النازلون بها هم الجواري والمنازل و عيوقاتها من الثوابت و العلومالحاصلة من هذه الخزائن الإلهية هي مايظهر في عالم الأركان من التأثيرات بل مايظهر من مقعر فلك الكواكب الثابتة إلىالأرض و سميت ثابتة لبطئها عن سرعةالجواري السبعة و جعل لهؤلاء الاثني عشرنظرا في الجنات و أهلها و ما فيها مخلصا منغير حجاب فما يظهر في الجنان من حكم فهو عنتولي هؤلاء الاثني عشر بنفوسهم تشريفالأهل الجنة و أما أهل الدنيا و أهل النارفما يباشرون ما لهم فيها من الحكم إلابالنواب و هم النازلون عليهم الذينذكرناهم فكل ما يظهر في الجنات من تكوين وأكل و شرب و نكاح و حركة و سكون و علوم واستحالة و مأكول و شهوة فعلى أيدي هؤلاءالنواب الاثني عشر من تلك الخزائن بإذنالله عز و جل الذي استخلفهم و لهذا كان بينما يحصل عنهم بمباشرتهم و بين ما يحصل عنهمبغير مباشرتهم بل بوساطة النازلين بهمالذين هم لهم في الدنيا و النار كالحجاب والنواب بون عظيم و فرقان كبير يحصل علم ذلكالفرقان في الدنيا لمن اتقى الله و هو قولهفي هذا و أمثاله إِنْ تَتَّقُوا اللهيَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقاناً و هو علم هذا وأمثاله وَ يُكَفِّرْ عَنْكُمْسَيِّئاتِكُمْ أي يستر عنكم ما يسوؤكم فلاينالكم أ لم من مشاهدته فإن رؤية السوء إذارآه من يمكن أن يكون محلا له و إن لم يحل بهفإنه تسوءه رؤيته و ذلك لحكم الوهم الذيعنده و الإمكان العقلي و يغفر لكم أي ويستر من أجلكم ممن لكم به عناية في دعاءعام أو خاص معين فالدعاء الخاص ما تعين بهشخصا بعينه أو نوعا بعينه و العام ما ترسلهمطلقا على عباد الله ممن يمكن أن يحل بهمسوء وَ الله ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ بماأوجبه على نفسه من الرحمة و بما امتن بهمنها على من استحق العذاب كالعصاة فيالأصول و الفروع و هؤلاء النواب الاثناعشر هم الذين تولوا بناء الجنات كلها الاجنة عدن فإن الله خلقها بيده و جعلها لهكالقلعة للملك و جعل فيها الكثيب إلا بيضمن المسك و هو الظاهر من الصورة التي يتجلىفيها الرب لعباده عند الرؤية كالمسك بفتحالميم من الحيوان و هو الجلد و هو الغشاءالظاهر للابصار من الحيوان و جعل بأيديهمغراس الجنات إلا شجرة طوبى فإن الحق تعالىغرسها بيده في جنة عدن و أطالها حتى علتفروعها سور جنة عدن و تدلت مطلة على سائرالجنات كلها و ليس في أكمامها ثمر إلاالحلي و الحلل لباس أهل الجنة و زينتهمزائدا في الحسن و البهاء على ما تحمل أكمامشجر الجنات من ذلك لأن لشجرة طوبى اختصاصفضل بكون الله خلقها بيده فإن لباس أهلالجنة ما هو نسج ينسج و إنما تشقق عنلباسهم ثمر الجنة كما تشقق الأكمام هنا عنالورد و

عن شقائق النعمان و ما شاكلهما من الأزهاركلها كما

ورد في الخبر الصحيح كشفا و الحسن نقلا أنرسول الله (ص) كان يخطب بالناس فدخل رجلفقال يا رسول الله أو قام رجل من الحاضرينالشك مني فقال يا رسول الله ثياب أهل الجنةأ خلق تخلق أم نسج تنسج فضحك الحاضرون منكلامه فكره ذلك رسول الله (ص) منهم و قال أتضحكون أن سأل جاهل عالما يا هذا و أشارإلى السائل بل تشقق عنها ثمر الجنة

فحصل لهم علم لم يكونوا عرفوه و أدار بجنةعدن سائر الجنات و بين كل‏

/ 568