فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة - جلد 3

ابی عبد الله محمد بن علی الحاتمی الطائی المعروف بابن عربی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«435»

جنة و جنة سور يميزها عن صاحبتها و سمي كلجنة باسم معناه سار في كل جنة و إن اختصت هيبذلك الاسم فإن ذلك الاسم الذي اختصت أمكنما هي عليه من معناه و أفضله مثل‏

قوله (ص) أقضاكم علي و أعلمكم بالحلال والحرام معاذ بن جبل و أفرضكم زيد

و إن كان كل واحد منهم يعلم القضاء والحلال و الحرام و الفرائض و لكن هو بمنسمي به أخص و هي جنة عدن و جنة الفردوس وجنة النعيم و جنة المأوى و جنة الخلد و جنةالسلام و جنة المقامة و الوسيلة و هي أعلىجنة في الجنات فإنها في كل جنة من جنة عدنإلى آخر جنة فلها في كل جنة صورة و هيمخصوصة برسول الله (ص) وحده نالها بدعاءأمته حكمة من الله حيث نال الناس السعادةببركة بعثته و دعائه إياهم إلى الله وتبيينه ما نزل الله إلى الناس من أحكامهجَزاءً وِفاقاً و جعل أرض هذه الجنات سطحالفلك المكوكب الذي هو سقف النار و سيأتيفصله في هذه الفصول إن شاء الله تعالى وجعل في كل جنة مائة درجة بعدد الأسماءالحسنى و الاسم الأعظم المسكوت عنه لوتريةالأسماء و هو الاسم الذي يتميز به الحق عنالعالم هو الناظر إلى درجة الوسيلة خاصة وله في كل جنة حكم كما له حكم اسم إلهيفافهم‏

[منازل الجنة على عدد آي القرآن‏]

و منازل الجنة على عدد آي القرآن ما بلغإلينا منه نلنا تلك المنزلة بالقراءة و مالم يبلغ إلينا نلناه بالاختصاص في جناتالاختصاص كما نلنا بالميراث جنات أهلالنار الذين هم أهلها و أبواب الجنةثمانية على عدد أعضاء التكليف و لهذا

ورد في الخبر أن النبي (ص) قال فيمن توضأ وصلى ركعتين و لم يحدث نفسه بشي‏ء فتحت لهأبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاءفقال له أبو بكر الصديق رضي الله عنه فماعليه إن لا يدخلها من أبوابها كلها فقرررسول الله (ص) قول أبي بكر و أثبته‏

و في خبر جعله صاحب هذا الحال فلكل عضو بابو الأعضاء ثمانية العين و الأذن و اللسان واليد و البطن و الفرج و الرجل و القلب فقديقوم الإنسان في زمن واحد بأعمال هذهالأعضاء كلها فيدخل من أبواب الجنةالثمانية في حال دخوله من كل باب منها فإننشأة الآخرة تشبه البرزخ و باطن الإنسانمن حيث ما هو ذو خيال و أما خوخات الجناتفتسع و سبعون خوخة و هي شعب الايمان بضع وسبعون شعبة و البضع هنا تسعة فإن البضع فياللسان من واحد إلى تسعة فادنى شعبالايمان إماطة الأذى عن الطريق و أعلاه لاإله إلا الله و ما بينهما مما يتعلق منالأعمال و مكارم الأخلاق فمن أتى شيئا منمكارم الأخلاق فهو على شعبة من الايمان وإن لم يكن مؤمنا كمن يوحى إليه في المبشراتو هي جزء من أجزاء النبوة و إن لم يكن صاحبالمبشرة نبيا فتفطن لعموم رحمة الله فماتطلق النبوة إلا لمن اتصف بالمجموع فذلكالنبي و تلك النبوة التي حجزت علينا وانقطعت فإن من جملتها التشريع بالوحيالملكي في التشريع و ذلك لا يكون إلا لنبيخاصة فلا بد أن يكون لهذه الشعبة حكم فيمنقامت به و اتصف بها و ظهر أثرها عليه فإنالله لما أخبر بهذه الشعبة على لسانالرسول أضافها إلى الايمان إضافة إطلاق لميقيد إيمانا بكذا بل قال الايمان والايمان بكذا شعبة من شعب الايمان المطلقفكل شعبة إيمان كالذين آمنوا بالباطل خاصةو هو الإصلاح بين الناس بما لم يكن والخديعة في الحرب فكان للكذب دخول فيالايمان فهو في موطن شعبة من شعب الايمان وقد يوجد هذا من المؤمن و غير المؤمن علىأنه ما ثم غير مؤمن فإن الله ما تركه كماأنه ما ثم غير كافر فإن الأمر محصور بينمؤمن بالله و مؤمن بالباطل و كافر بالله وكافر بالباطل فكل عبد لله فهو مؤمن كافرمعا يعين إيمانه و كفره ما تقيد به فلكلشعبة من الايمان طريق إلى الجنة فأهلالجنان في كل جنة و أهل النار من حيث ما قامبهم من شعب الايمان و هم أهل النار الذينلا يخرجون منها فلهم بما كانوا فيه من شعبالايمان جميع معاني الجنات في النار إلاجنة الفردوس و الوسيلة لا قدم لهم فيهمافإن الفردوس لا عين له في النار فلهمالنعيم و الخلد و المأوى و السلام والمقامة و عدن و لأهل الجنات الرؤية متىشاءوا و لأهل النار في أحيان مخصوصةالرؤية فإن الله ما أرسل الحجاب عليهممطلقا و إنما قال يومئذ في قوله كَلَّاإِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍلَمَحْجُوبُونَ لما تعود عليهم و اغلظ فيحال الغضب و الربوبية لها الشفقة فإنالمربي ضعيف يتعين اللطف به فلذلك كان فيحال الغضب عن ربه محجوبا فافهم فأورثه ذلكالحجاب أن جعله يصلي الجحيم لأنه قال بعدقوله لَمَحْجُوبُونَ ثُمَّ إِنَّهُمْلَصالُوا الْجَحِيمِ فأتى بقوله ثم فماصلى الجحيم إلا بعد وقوع الحجاب و لذلكقيده بيومئذ كذلك أيضا لم يخل إنسان و لامكلف أن يكون على خلق من أخلاق الله و أنلله‏

/ 568