فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة - جلد 3

ابی عبد الله محمد بن علی الحاتمی الطائی المعروف بابن عربی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«444»

لله الذي ليس لأوليته افتتاح كما لسائرالأوليات الذي له الأسماء الحسنى و الصفاتالعلى الأزليات الكائن و لا عقل و لا نفس ولا بسائط و لا مركبات و لا أرض و لا سماواتالعالم في العماء بجميع المعلومات القادرالذي لا يعجز عن الجائزات المريد الذي لايقصر فتعجزه المعجزات المتكلم و لا حروف ولا أصوات السميع الذي يسمع كلامه و لا كلاممسموع إلا بالحروف و الأصوات و الآلات والنغمات البصير الذي رأى ذاته و لا مرئياتمطبوعة الذوات الحي الذي وجبت له صفاتالدوام الأحدي و المقام الصمدي فتعالىبهذه السمات الذي جعل الإنسان الكامل أشرفالموجودات و أتم الكلمات المحدثات والصلاة على سيدنا محمد خير البريات و سيدالجسمانيات و الروحانيات و صاحب الوسيلةفي الجنات الفردوسيات و المقام المحمود فياليوم العظيم البليات الأليم الرزيات أمابعد فإنه لما شاء سبحانه أن يوجد الأشياءمن غير موجود و إن يبرزها في أعيانها بماتقتضيه من الرسوم و الحدود لظهور سلطانالأعراض و الخواص و الفصول و الأنواع والأجناس الدافعين شبه الشكوك و الرافعينحجب الالتباس بوسائط العبارات الشارحة والصفات الرسمية و الذاتية النيرة النبراسفانجلى في صورة العلم صور الجواهرالمتماثلات و الأعراض المختلفات والمتماثلات و المتقابلات و فصل بين هذهالذوات بين المتحيزات منها و غيرالمتحيزات كما انجلى في ذوات الأعراض والجواهر صور الهيئات و الحالات بالكيفياتو صور المقادير و الأوزان المتصلات والمنفصلات بالكميات و صور الأدوار والحركات الزمانيات و صور الأقطار والأكوار المكانيات و الصور الحافظاتالماسكات نظام العالم الحاملات أسبابالمناقب و المثالب العرضيات و أسبابالمدائح و المذام الشرعيات و أسباب الصلاحو الفساد الوضعيات الحكميات و صورالإضافات بين المالك و المملوك و الآباء والأبناء و البنات و صور التمليك بالعبيد والإماء الخارجات و الحسن و الجمال و العلمو أمثال ذلك الداخلات و صور التوجهاتالفعلية القائمة بالفاعلات و صورالمنفعلات التي هي بالفعل و الفاعلاتمرتبطات و قال عند ما جلاها بـ الشَّمْسِوَ ضُحاها وَ الْقَمَرِ إِذا تَلاها وَالنَّهارِ إِذا جَلَّاها وَ اللَّيْلِإِذا يَغْشاها وَ السَّماءِ وَ ما بَناهاوَ الْأَرْضِ وَ ما طَحاها هذه حقائقالآباء العلويات و الأمهات السفليات و لهاالبقاء بالإبقاء مع استمرار التكوينات والتلوينات بالتغيير و الاستحالات ليثبتعندها علم ما هي الحضرة الإلهية عليه منالعزة و الثبات فهذا هو الذي أبرز سبحانهمن المعلومات و لا يجوز غير ذلك فإنه لميبق سوى الواجبات و المحالات فأول موجودأداره سبحانه فلك الإشارات إدارة إحاطةمعنوية و هو أول الأفلاك الممكناتالمحدثات المعقولات و أول صورة ظهر في هذاالفلك العمائي صور الروحانيات المهيماتالذي منها القلم الإلهي الكاتب العلام فيالرسالات و هو العقل الأول الفياض فيالحكميات و الإنباءات و هو الحقيقةالمحمدية و الحق المخلوق به و العدل عندأهل اللطائف و الإشارات و هو الروح القدسيالكل عند أهل الكشوف و التلويحات فجعلهعالما حافظا باقيا تاما كاملا فياضا كاتبامن دواة العلم تحركه يمين القدرة عن سلطانالإرادة و العلوم الجاريات إلى نهايات وهو مستوي الأسماء الإلهيات ثم أدار معدنفلك النفوس دون هذا الفلك و هو اللوحالمحفوظ في النبوات و هو النفس المنفعلةعند أصحاب الإدراكات و الإشارات والمكاشفات فجعلها باقية تامة غير كاملة وفائضة غير مفيضة فيض العقل فهي في محلالقصور و العجز عن بلوغ الغايات ثم أوجدالهباء في الكشف و الهيولى في النظر والطبيعة في الأذهان لا في الأعيان فأولصورة أظهر في ذلك الهباء صور الأبعادالثلاثة فكان المكان فوجه عليه سبحانهسلطان الأربعة الأركان فظهرت البروجالناريات و الترابيات و الهوائيات والمائيات فتميزت الأكوان و سمي هذا الجسمالشفاف اللطيف المستدبر المحيط بأجسامالعالم العرش العظيم الكريم و استوى عليهباسمه الرحمن استواء منزها عن الحد والمقدار معلوم عنده غير مكيف و لا معلومللعقول و الأذهان ثم أدار سبحانه في جوفهذا الفلك الأول فلكا ثانيا سماه الكرسيفتدلت إليه القدمان فانفرق فيه كل أمرحكيم بتقدير عزيز عليم و عنده أوجدالخيرات الحسان و المقصورات في خيامالجنان ثم رتب‏

/ 568