فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة جلد 3

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فتوحات المکیة فی معرفة الأسرار المالکیة و الملکیة - جلد 3

ابی عبد الله محمد بن علی الحاتمی الطائی المعروف بابن عربی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«448»

بالاستحالات و الاستحالات متنوعة بحسبالحقائق كالماء يستحيل بخارا و الملكيستحيل إنسانا بالصورة و كذلك التجلي فمنعرف ذلك عرف الأمر على ما هو عليه و الولدعلى شبه أبيه فإن الولد إذا خرج على شبهأبيه برأ الأم مما يتطرق إليها منالاحتمال إذا لم يكن الشبه و من هنا تعلمأنه لا خالق إلا الله و قد نبه الشارعبحديث الصورة الكاملة الإمامية و فيه علمنفي الأسباب بإثباتها و فيه علم الأمرالذي دعا المشرك إلى إثبات الشريك و فيهعلم غيرة الحق على الرتبة الإلهية و فيهعلم ما يقول المتعلم من العالم إذا سألهالعالم بفتح اللام و فيه علم ما هو منالقول حجة و ما ليس بحجة فهل الحجة علىالخصم عين القول خاصة أو ما يدل عليه القولأو في موطن يكون القول و في موطن يكون مايدل عليه القول فإذا كان القول يعجزالسامع فهو عين الحجة و فيه علم الفضلبالعلم بين المخلوقين و أنه لا رتبة أشرفمن رتبة العلم و فيه علم أن الملائكة كلهمعلماء بالله ليس فيهم من يجعل بخلاف الناسو لذلك قال تعالى شَهِدَ الله أَنَّهُ لاإِلهَ إِلَّا هُوَ وَ الْمَلائِكَةُ ثمقال في حق الناس وَ أُولُوا الْعِلْمِ و ماأطلق مثل ما أطلق الملائكة و هو علمالتوحيد هنا لا علم الوجود فإن العالم كلهعالم بالوجود لا بالتوحيد لا في الذات و لافي المرتبة و إن كان المشرك قد جعل لهالرتبة العليا مع الاشتراك في معنى الرتبةو فيه علم ما لا يمكن لمخلوق جحده و هوافتقار الممكن إلى المرجح و فيه علم مايجوز نقضه من المواثيق و العهود و ما لايجوز و فيه علم ما يسبق إلى الوهم من تكذيبشخص من الناس يدعي أنه موجود من غير أب و لاأم عند من يؤمن بوجود آدم (ع) و ينكره في حقشخص ما قد أشبهه في الصورة و لا يتوقف فيتكذيبه و لا في رد ما قاله و جاء به و هوممكن في نفس الأمر و يقر به من يقول بحدوثالعالم و بقدمه و فيه علم ما تقيدهالملائكة من العلم إذا دخلوا على أهلالسعادة في منازلهم و فيه علم فصل الدنيامن الآخرة دار أو حياة و هما دار واحدة وحياة واحدة و فيه علم القلوب و لما ذا ترجعنسبة الكون إليها هل إلى علمها باستحالةثبوتها على أمر واحد زمانين لما علمت أنخالقها إذا تذكرت و فكرت أنه كل يوم في شأنفتقطع عند ذلك أنها لا تبقي على حال واحدلأنها محل التصريف و التقليب و فيه علمالعلم الجامع و المفصل للمضار و المنافع وهل الإنسان الجاهل يقاوم بقوته قوة كلامالله حتى لا يؤثر فيه أو قوته على نفسه أنيستر ما أثر فيه كلام الله فلم يقاوم إلانفسه لا كلام الله و فيه علم انتظار الحقبإظهار الأمور ما حكم به علمه فيها منالترتيب في الإيجاد مع الجواز و كيف يجتمعالمحال و الإمكان في أمر واحد فيحكم عليهبأنه محال بالدليل العقلي ممكن بالدليلالعقلي و أدلة العقول لا تتعارض إلا في هذاالموطن و فيه علم تلقين الحجة لإظهار الحقو هل للحاكم إذا علم صدق أحد الخصمين فيدعواه و يعلم أنه يبطل حقه لجهله بتحريرالدعوى هل له أن يعلمه كيف يدعي حتى يثبتله الحق كما هو في نفس الأمر أو ليس له ذلكلا في حضور الخصم و لا في غيبته و هذا مععلم الحاكم بصاحب الحق و فيه علم حجج الرسل(ع) ليست عن نظر فكري و إنما هي عن تعليمإلهي و فيه علم ما حظ الرسول من الرسالة وفيه علم لا يعارض الحق الإلهي إلا الحقالإلهي فهو مقابلة المثلين لا مقابلة غيرالمثلين و إن ظهرت المعارضة من جانبالمخلوق فما ظهر الحق إلا على لسانالمخلوق فإن الله ما كلم عباده على رفعالحجاب لأنه يقول لا معقب لحكمه و قد وقعفي الدنيا المعقب فلا بد أن يكون المعقبالله لا غيره فهو مثل النسخ في الشرائع هوالذي شرع و هو الذي رفع ما شرع بشرع آخرأنزله فالناسخ و المنسوخ من الله كذلك أمرالعالم فيما جاء من الحق بالدلالة و فيمارد به ذلك الحق من غير دلالة فيعلم العالمبالله أنه من الحق فالحق يتلو بعضه بعضافإن زمان دعوى الواحد ما هو زمان دعوىالآخر الراد

له و المعارضة على الحقيقة إن لم يشتركافي الزمان فما هي معارضة فافهم و فيه علمإنزال الحق العالم بالشي‏ء منزلة نفسهمنه في ذلك العلم و لهذا تقول لا منزلةأشرف من العلم لأنه ينزلك منزلة الحق‏

لقد خرت كل الطيب فيما لثمته *** و قد علمالأقوام من قد لثمته‏

و إن الذي في الكون من كل طيب *** من العقل والإحساس فيما طعمته‏

وَ الله يَقُولُ الْحَقَّ وَ هُوَيَهْدِي السَّبِيلَ‏

/ 568