موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«9»

[مسألة 3: إذا أمكنه الخروج مع الرفقةالاولى و لم يخرج معهم لوثوقه بالإدراك معالتأخير]

مسألة 3: إذا أمكنه الخروج مع الرفقةالاولى و لم يخرج معهم لوثوقه بالإدراك معالتأخير و لكن اتّفق أنّه لم يتمكّن منالمسير، أو أنّه لم يدرك الحجّ بسببالتأخير، استقرّ عليه الحجّ و إن كانمعذوراً في تأخيره (1).

_

(1) لأنّ موضوع استقرار وجوب الحجّ عليه هومجرّد التمكّن من السير مع القافلةالأُولى، و إن جاز له التأخير مع الرفقةالثّانية. و لكن الظاهر أنّه لا موجبللاستقرار مع جواز التأخير كما ذكرسيِّدنا الأُستاذ (دام ظله) في تعليقته علىالعروة، إذ لا عبرة بمجرّد التمكّن منالخروج و السير مع القافلة الأُولى، وإلّا فلازمه أنّه لو سافر مع القافلةالأُولى و كان متمكّناً من التأخير معالثّانية و اتّفق عدم الإدراك مع الأُولىلأسباب طارئة بينما أدرك الثّانية، أنّالحجّ يستقر عليه في هذا الفرض، و لا أظنأن أحداً يلتزم بذلك، و السبب فيه أنّه قدعمل على طبق وظيفته الشرعيّة و لم يهمل فيالامتثال، و إنّما قدّم أو أخّر بمسوغشرعي، و العبرة في استقرار الحجّ بالإهمالو التفويت العمدي كما صرّح بذلك المحقّقحيث أخذ عنوان الإهمال موضوعاً للاستقرارو المفروض عدم صدق الإهمال على من عملبوظيفته الشرعيّة و قدّم أو أخّر السيربعذر شرعي.

و ما استدلّ به للاستقرار من أخبارالتسويف و الأخبار الدالّة على خروج الحجّمن أصل المال لا يعمّ المقام، و هو من قدعمل بوظيفته الشرعيّة و كان التسويف والتأخير مستنداً إلى عذر شرعي، فالحكمالمذكور في المتن مبني على الاحتياط.

/ 536