موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«112»

[مسألة 99: لو مات الوصي و لم يعلم أنّهاستأجر للحج قبل موته وجب الاستئجار منالتركة]

مسألة 99: لو مات الوصي و لم يعلم أنّهاستأجر للحج قبل موته وجب الاستئجار منالتركة، فيما إذا كان الموصى به حجّةالإسلام، و من الثلث إذا كان غيرها (1).

_

الوارث أجنبيّا عنه بالمرّة، و لذا ليس لهإسقاط هذا الخيار، و حيث إنّ الميّت بنفسهلا يتمكّن من إعمال الخيار فللحاكم الشرعيفسخ المعاملة إن امتنع المشروط عليه منالإتيان بالشرط، و يصرف الحاكم المال فيالحجّ باستئجار شخص آخر، فإن زاد الماليصرف الزائد في وجوه البر و لا ينتقل إلىالورثة، لما عرفت أنّ الوصيّة تنحل إلىأمرين: الأمر الخيري الخاص، و الأمرالخيري المطلق.

(1) لأصالة عدم وقوع الاستئجار منه، و ما لميحرز الاستئجار لا موجب لسقوط الحجّالموصى به، فيجب الاستئجار عنه من الأصلإن كان الحجّ الموصى به حجّة الإسلام و منالثلث إذا كان غيرها، و هذا من دون فرق بينمضي مدّة يمكن الاستئجار فيها، و بين عدممضي مدّة يمكن الاستئجار فيها، و من دونفرق بين كون الواجب فوريّاً أو موسعاً، وسواء كان مال الإجارة موجوداً عند الوصيأم لا.

خلافاً لما ذهب إليه السيِّد في العروة منالحكم بالاستئجار في فرض ما إذا مضت مدّةيمكن الاستئجار فيها، و كان الواجبفوريّاً و لم يكن مال الإجارة موجوداًلحمل فعل الوصي و أمره على الصحّة.

و يضعف بأنّه لا مجال لإجراء أصالة الصحّةفي أمثال المقام، لأنّ أصالة الصحّة إنّماتجري فيما إذا شكّ في صحّة العمل و فسادهبعد الفراغ عن أصل وقوعه في الخارج و أمّاإذا كان أصل العمل مشكوكاً فيه فلا نحكمبوقوعه بأصالة الصحّة، لأنّ أصالة الصحّةلا تتكفل ثبوت أصل العمل و إنّما تتكفلصحّة العمل الواقع من المسلم، و ذلك لأنّأصالة الصحّة ثبتت بالسيرة الشرعيّة، و هيجارية فيما إذا كان العمل صادراً من‏

/ 536