موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«116»

نعم، لا يبعد صحّة نيابته في الحجّالمندوب بإذن الولي (1).

_

بالواجب و عدم سقوطه بفعل الصبي.

و لا ملازمة بين شرعيّة عبادات الصبي وصحّتها و سقوط الواجب عن المنوب عنه، نظيرما ذكرنا في صلاة الصبي على الميّت فإنّهالا توجب سقوط الصلاة على الميّت عنالمكلّفين و إن كانت صلاة الصبي صحيحة،فلا بدّ من النظر إلى أدلّة النيابة و هلتشمل نيابة الصبي أم لا؟

أمّا أدلّة النيابة عن الحي، فالواردفيها كلمة «الرّجل» و هو غير شامل للصبي ولأجل الجمود على كلمة الرّجل استشكلنا فينيابة المرأة عن الحي.

و دعوى أنّ كلمة «الرّجل» من باب المثال ولا خصوصيّة له، عهدتها على مدعيها. فإذن لادليل على نيابة الصبي عن الحي.

و أمّا النيابة عن الأموات، فقد ذكر فيصحيحة حكم بن حكيم نيابة المرأة عن المرأةو الرّجل عن المرأة و بالعكس، و لم يذكرنيابة الرّجل عن الرّجل لوضوحها فيظهر منهذه الرواية عدم صحّة نيابة الصبي، لأنّه(عليه السلام) في مقام بيان موارد النيابةو استقصائها، و لم يذكر نيابة الصبي،فيعلم أنّ نيابته غير مجزئة و إلّا لذكرها.

فتحصل: أنّ النيابة على خلاف القاعدة،لأنّ سقوط الواجب عن ذمّة المكلّف بفعلالغير خلاف الأصل، فلا بدّ من الاقتصارعلى مقدار ما دلّ الدليل عليه، و لا دليلعلى الاكتفاء بفعل الصبي عن فعل المنوبعنه.

(1) لأنّ أدلّة المستحبّات في نفسها شاملةللصبي، و مشروعيّتها له لا تحتاج إلى دليلبالخصوص، و من ذلك باب النيابات فإنّهامستحبّة في نفسها و تشمل الصبيان كبقيّةالمستحبّات، و لا نحتاج إلى دليل خاص،مضافاً إلى أنّه قد ورد النص في‏

/ 536