موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«121»

[مسألة 105: لا بأس بنيابة المملوك عن الحرإذا كان بإذن مولاه‏]

مسألة 105: لا بأس بنيابة المملوك عن الحرإذا كان بإذن مولاه (1).

[مسألة 106: لا بأس بالنيابة عن الصبي كما لابأس بالنيابة عن المجنون‏]

مسألة 106: لا بأس بالنيابة عن الصبي (2) كمالا بأس بالنيابة عن المجنون، بل يجبالاستئجار عنه إذا استقرّ عليه الحجّ فيحال إفاقته و مات مجنوناً (3).

[مسألة 107: لا تشترط المماثلة بين النائب والمنوب عنه‏]

مسألة 107: لا تشترط المماثلة بين النائب والمنوب عنه، فتصح نيابة الرّجل عن المرأةو بالعكس (4).

_

المنوب عنه و صحّة استئجاره و استنابته،الوثوق بصدور العمل الصحيح من النائب وتكفي في إحراز الصحّة أصالة الصحّة بعدإحراز عمل الأجير.

(1) لا دليل على اعتبار الحرّيّة فيالنائب، فيجوز للعبد أن ينوب عن غيره حرّاكان أو عبداً، لأنّه مؤمن عارف بالحق فلامحذور في نيابته و تشمله إطلاقات الأدلّة.

نعم، بما أنّ تصرّفاته مملوكة لمولاه فلابدّ من إذنه لصحّة النيابة.

(2) لعدم قصور أدلّة النيابة، فإنّ إطلاقهايشمل النيابة عنه و لا ينافي ذلك عدم شمولالتكليف له.

(3) أمّا إذا استقرّ عليه الحجّ حال إفاقتهثمّ مات فيجب الاستئجار عنه، لأنّه دينعليه و الجنون غير مسقط لدينه، و إنّماتسقط مباشرته بنفسه بالأداء.

و أمّا النيابة عنه في غير فرض الاستقرارفلا تخلو من إشكال، لأنّه كالبهائم من هذهالجهة و لا معنى للاستنابة عنه، و لذاقيّدنا الصبي بكونه مميّزاً و إلّا فحالهكالحيوانات. نعم، لا بأس بالاستنابة عنالمجنون رجاءً.

(4) لا خلاف في الجملة بين الفقهاء في أنّهلا تشترط المماثلة بين النائب و المنوبعنه في الذكورة و الأُنوثة، فتصح نيابةالرّجل عن المرأة و بالعكس، و إنّمااختلفوا في نيابة الصرورة في بعض الموارد،و سيأتي حكمها في المسألة الآتية.

و يدلُّ على عدم اعتبار المماثلة بينالنائب و المنوب عنه الأخبار:

منها: صحيح حكم بن حكيم «يحجّ الرّجل عنالمرأة و المرأة عن الرّجل و المرأة

/ 536