موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«129»

إلّا أنّه يجوز لولده المؤمن أن ينوب عنهفي الحجّ (1).

[مسألة 110: لا بأس بالنيابة عن الحي فيالحجّ المندوب تبرّعاً كان أو بإجارة]

مسألة 110: لا بأس بالنيابة عن الحي فيالحجّ المندوب تبرّعاً كان أو بإجارة (2) وكذلك في الحجّ الواجب إذا كان معذوراً عنالإتيان بالعمل مباشرة على ما تقدّم و لاتجوز النيابة عن الحي في غير ذلك (3).

[مسألة 111: يعتبر في صحّة النيابة تعيينالمنوب عنه بوجه من وجوه التعيين‏]

مسألة 111: يعتبر في صحّة النيابة تعيينالمنوب عنه بوجه من وجوه التعيين (4)

_

يخفف عنه» لإطلاقها فتحمل على كون الناصبأباً للنائب.

(1) لما عرفته في هذه الصحيحة: من قوله «إنكان أباك فنعم».

(2) هذا ممّا لا ريب فيه و لا إشكال، و قددلّت على ذلك روايات كثيرة و قد عقد فيالوسائل الباب 25 من أبواب النيابةلاستحباب التطوّع بالحج و العمرة عنالمؤمنين أحياءً و أمواتاً، و عليه السيرةو عمل الأصحاب. و قال الشهيد في الدروس: وقد أُحصي في عام واحد خمسمائة و خمسونرجلًا يحجّون عن علي بن يقطين صاحب الكاظم(عليه السلام) و أقلّهم بسبعمائة دينار وأكثرهم عشرة آلاف دينار.

(3) لا ريب في أنّ مقتضى القاعدة عدم سقوطالواجب عن ذمّة المكلّف بفعل شخص آخر، ولذا لا تجوز النيابة عن الحي في الواجباتأصلًا، و لكن ورد النص في خصوص الحجّالواجب أنّه يجب على المستطيع العاجز عنالمباشرة لهرم أو مرض أن يرسل شخصاً ليحجعنه على ما تقدّم تفصيله في المسألة 63.

(4) و لو بالإجمال، لقابليّة وقوع الفعل عنمتعدِّد لا يتشخّص لأحدهم إلّا بتعيينه.

/ 536