موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«130»

و لا يشترط ذكر اسمه (1) كما يعتبر فيها قصدالنيابة (2).

[مسألة 112: كما تصحّ النيابة بالتبرّع وبالإجارة تصحّ بالجعالة و بالشرط في ضمنالعقد]

مسألة 112: كما تصحّ النيابة بالتبرّع وبالإجارة تصحّ بالجعالة و بالشرط في ضمنالعقد و نحو ذلك (3).

[مسألة 113: من كان معذوراً في ترك بعضالأعمال، أو في عدم الإتيان به على الوجهالكامل‏]

مسألة 113: من كان معذوراً في ترك بعضالأعمال، أو في عدم الإتيان به على الوجهالكامل لا يجوز استئجاره، بل لو تبرّعالمعذور و ناب عن غيره يشكل الاكتفاءبعمله (4).

_

(1) يدل عليه صحيح البزنطي أنّه قال: «سألرجل أبا الحسن الأوّل (عليه السلام) عنالرّجل يحجّ عن الرّجل يسمّيه باسمه؟ قال:إن اللَّه لا يخفى عليه خافية».

نعم، في صحيحة محمّد بن مسلم أنّه يسمّيهقال «قلت له: ما يجب على الّذي يحجّ عنالرّجل؟ قال: يسمّيه في المواطن والمواقف» إلّا أنّ الجمع العرفي بينهمايقتضي حمل ما دلّ على التسمية علىالاستحباب.

(2) فإنّ العمل الصادر عن شخص لا يقع عنغيره إلّا إذا قصد النائب بعمله النيابةعن الغير، فإنّ النيابة عنوان قصدي لايتحقق إلّا بالقصد، فإنّ النائب و إن كانيمتثل الأمر المتوجّه إلى نفسه بسببالنيابة و لا يقصد امتثال الأمر المتوجّهإلى المنوب عنه، و لكن متعلّق أمر النائبالعمل للغير فلا بدّ و أن يقصد بعملهنيابته عن الغير.

(3) لإطلاق أدلّة الجعالة و نفوذ الشرط.

(4) قد ذكرنا في بحث قضاء الصلاة، أنّ منكان مكلّفاً بإتيان واجب من الواجبات يجبعليه أن يأتي به تام الأجزاء و الشرائط، ولا ينتقل الأمر إلى البدل الفاقد لبعضالأجزاء و الشرائط إلّا بعد العذر عنإتيان الواجد، و مقام الاستنابة

/ 536