موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«132»

[مسألة 114: إذا مات النائب قبل أن يحرم لمتبرأ ذمّة المنوب عنه‏]

مسألة 114: إذا مات النائب قبل أن يحرم لمتبرأ ذمّة المنوب عنه، فتجب الاستنابة عنهثانية فيما تجب الاستنابة فيه (1). و إن ماتبعد الإحرام أجزأ عنه و إن كان موته قبلدخول الحرم على الأظهر (2).

_

رخص رسول اللَّه (صلّى الله عليه وآلهوسلّم) لهم ذلك كما في النصوص، فليس الحكمالثابت لهم حكماً عذريّاً حتّى يقال بعدمجواز استنابتهم مع التمكّن من غيرهم.

(1) لما تقدّم من كون الأصل عدم فراغ ذمّةالمنوب عنه بمجرّد الاستئجار و عدم صدورالعمل المستأجر عليه من النائب، و إن ماتفي الطريق و قبل أن يشرع في الأعمال، و ذلكلأنّ موضوع الإجزاء حسب ما يستفاد منالنص، هو الشروع في الأعمال و لو بالدخولفي الإحرام، و أمّا إذا سافر و مات فيالطريق قبل أن يحرم فلا يصدق عليه أنّه شرعفي الأعمال، فإنّ الخروج من البيت و السفرو نحو ذلك ممّا يتوقف عليه الحجّ منمقدّمات الحجّ للوصول إلى إعماله، و ليسمن أعمال نفس الحجّ و أفعاله، فما دلّ علىالإجزاء بالشروع في بعض الأعمال لا يشملما إذا خرج من البيت قاصداً للحج و مات قبلأن يحرم، خصوصاً إذا مات النائب في بيته ومنزله قبل أن يشرع في السفر.

(2) لصدق عنوان أنّه مات في الطريق بعدالشروع في الأعمال و قبل الانتهاء منمناسكه، كما في موثق إسحاق بن عمار قال:«سألته عن الرّجل يموت فيوصي بحجّة فيعطىرجل دراهم يحجّ بها عنه فيموت قبل أن يحجّ،ثمّ أعطى الدراهم غيره، فقال: إن مات فيالطريق أو بمكّة قبل أن يقضي مناسكه فإنّهيجزئ عن الأوّل» فإنّ الظاهر منه هو الحكمبالإجزاء إذا تحقق الموت قبل أن ينتهي منمناسكه و بعد الشروع فيها و لو بالدخول فيالإحرام.

/ 536