موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«143»

أحدهما حجّة الإسلام و كان الآخر واجباًبالنذر، فيجوز حينئذ استئجار شخصينأحدهما لواجب و الآخر لآخر، و كذلك يجوزاستئجار شخصين عن واحد أحدهما للحج الواجبو الآخر للمندوب (1) بل لا يبعد استئجارشخصين لواجب واحد كحجّة الإسلام من بابالاحتياط، لاحتمال نقصان حج أحدهما (2).

[مسألة 128: الطّواف مستحب في نفسه فتجوزالنيابة فيه عن الميّت‏]

مسألة 128: الطّواف مستحب في نفسه فتجوزالنيابة فيه عن الميّت (3).

_

(1) لإطلاق أدلّة النيابة الشاملة لجميعهذه الصور، و مقتضاه جواز التعدّد في عامواحد و لو كان أحدهما أسبق زماناً منالآخر، لعدم الدليل على لزوم الترتيب.

(2) إذ لا مانع من تعدد النائب، و مقتضىإطلاق أدلّة النيابة جوازه، كما هو الحالفي بقيّة العبادات كالصّلاة و الصّيام،فيستنيب شخصين لأداء الصلاة رجاءً واحتياطاً لاحتمال بطلان أحدهما، فكل منالعملين مشروع يحتمل كونه مأموراً به تجوزالاستنابة فيه.

(3) أي أنّ الطّواف مستحب نفسي مستقلا مندون أن يكون في ضمن الحجّ أو العمرة،كالصلاة و نحوها من المستحبّات و العباداتالمستقلّة، فتجوز النيابة في نفس الطّوافمستقلا و إن لم يكن جزءاً للحج أو العمرة.

و الّذي يدل على استحبابه النفسي نصوصكثيرة و قد عقد في الوسائل أبواباً تتضمّنذلك.

كما أنّ مقتضى إطلاق جملة منها و خصوصبعضها الآخر جواز النيابة فيه عن الميّت والحي كالنصوص الواردة في الطّواف عنالمعصومين (عليهم السلام) أحياءً وأمواتاً.

/ 536