موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«144»

و كذا عن الحي إذا كان غائباً عن مكّة، أوحاضراً فيها و لم يتمكّن من الطّوافمباشرة (1).

[مسألة 129: لا بأس للنائب بعد فراغه منأعمال الحجّ النيابي أن يأتي بالعمرةالمفردة عن نفسه‏]

مسألة 129: لا بأس للنائب بعد فراغه منأعمال الحجّ النيابي أن يأتي بالعمرةالمفردة عن نفسه أو عن غيره كما لا بأس أنيطوف عن نفسه أو عن غيره (2).

_

(1) لا فرق في استحباب النيابة في الطّوافبين كون المنوب عنه غائباً عن مكّة أوحاضراً معذوراً من المباشرة.

أمّا استحبابه عن الغائب فيدل عليه صحيحمعاوية بن عمار قال «قلت له: فأطوف منالرجل و المرأة و هما بالكوفة؟ فقال: نعم».

و أمّا استحبابه عن الحاضر المعذور منالطّواف بنفسه فيدل عليه عدّة من النصوصالواردة في المبطون و المريض و المغمىعليه.

و أمّا الحاضر غير المعذور فلا استحبابللنيابة عنه، كما دلّ عليه صحيح إسماعيلابن عبد الخالق قال «كنت إلى جنب أبي عبداللَّه (عليه السلام) و عنده ابنه عبداللَّه أو ابنه الّذي يليه، فقال له رجل:أصلحك اللَّه يطوف الرّجل عن الرّجل و هومقيم بمكّة ليس به علّة؟ فقال: لا، لو كانذلك يجوز لأمرت ابني فلاناً فطاف عنِّيسمّى الأصغر و هما يسمعان».

(2) لأنّ المفروض استحباب ذلك كلّه فينفسه، و لا مانع من الإتيان به.

مضافاً إلى ورود النص على جواز طوافالنائب عن نفسه و عن غيره بعد الفراغ منالحجّ الّذي استنيب فيه.

/ 536