موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«158»

و تصحّ العمرة المفردة في جميع الشهور (1) وأفضلها شهر رجب و بعده شهر رمضان (2).

(3) ينحصر الخروج عن الإحرام في عمرةالتمتّع بالتقصير فقط، و لكن الخروج عنالإحرام في العمرة المفردة قد يكونبالتقصير و قد يكون بالحلق (3).

_

المصرّحة بأنّ أشهر الحجّ هي الثّلاثة.

و يمكن أن يقال: إنّ الخلاف لفظي، و أنّهلا اختلاف في الحقيقة و أنّ صاحب كل قوليريد شيئاً لا ينافي القول الآخر، فلايبعد أن يكون مرادهم من هذه التحديدات هوآخر الأوقات الّتي يمكن بها إدراك الحجّ،فمن حدده إلى نهاية ذي الحجّة أراد جوازإيقاع بعض أعمال الحجّ و واجباته إلى آخرذي الحجّة، و من حدده إلى عشرة ذي الحجّةأراد إدراك المكلّف الموقف الاختياري منالوقوفين و هكذا، فإذن لا خلاف حقيقة منحيث المبدأ و المنتهى.

(1) للنصوص المصرّحة بأنّ لكل شهر عمرة.

(2) كما في الرّوايات.

(3) أمّا تعيين التقصير عليه في إحلال عمرةالتمتّع فيأتي بيانه في المسألة 350.

و أمّا التخيير بين الحلق و التقصير فيالعمرة المفردة فيدل عليه صحيح معاوية بنعمار «المعتمر عمرة مفردة إذا فرغ من طوافالفريضة و صلاة الرّكعتين خلف المقام والسعي بين الصفا و المروة حلق أو قصّر».

/ 536