موسوعة الإمام الخوئی جلد 28

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

موسوعة الإمام الخوئی - جلد 28

السید أبو القاسم الموسوی الخوئی‏

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

«163»

[مسألة 141: تجب العمرة المفردة لمن أراد أنيدخل مكّة]

مسألة 141: تجب العمرة المفردة لمن أراد أنيدخل مكّة فإنّه لا يجوز الدخول فيها إلّامحرماً (1).

_

عليه و آله و سلم) فإنّه (صلّى الله عليهوآله وسلّم) اعتمر عمرة من الجعرانة بعد مارجع من الطائف من غزوة حنين.

(1) قد تقدّم أنّ العمرة المفردة كما تجببالاستطاعة كذلك تجب بالنذر و نحوه و تجبأيضاً لدخول مكّة بمعنى حرمته بدونها،فإنّه لا يجوز دخولها بلا إحرام فالوجوبشرطي لا تكليفي أيّ لا يجوز الدخول إلىمكّة إلّا محرماً، فإذا وجب الدخول بسببمن الأسباب يجب الإحرام أيضاً وجوباًمقدمياً، و أمّا إذا لم يكن الدخول واجباًفلا يجب الإحرام، فاتصاف الإحرام بالوجوبنظير اتصاف الوضوء بالوجوب لصلاة النافلة.

و كيف كان، كلّ من دخل مكّة وجب أن يكونمحرماً بلا خلاف بين الأصحاب بل ادّعيعليه الإجماع، و تدل عليه عدّة من النصوص.

(منها:) صحيح محمّد بن مسلم قال: «سألت أباجعفر (عليه السلام) هل يدخل الرّجل مكّةبغير إحرام؟ قال: لا، إلّا مريضاً أو من بهبطن» و نحوه صحيحة أُخرى له. و لكن فيهاالحرم بدل مكّة.

(و منها:) صحيح عاصم «يدخل الحرم أحد إلّامحرماً؟ قال: لا، إلّا مريض أو مبطون».

/ 536